صندوق النقد يحذر الدول العربية من زيادة الديون

وجه صندوق النقد الدولي، اليوم السبت، تحذيرًا لبلدان عربية من الازدياد السريع للدين العام بسبب الارتفاع المستمر في عجز الميزانية، منذ الأزمة المالية العالمية في 2008.

وأوضحت كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، خلال المنتدى الرابع للمالية العامة المنعقد في دبي: “لسوء الحظ فإن المنطقة لم تتعاف كاملا بعد من الأزمة المالية العالمية وغيرها من الاضطرابات الاقتصادية الكبيرة التي سادت العقد الماضي”.

وأضافت لاجارد أن “النمو الاقتصادي حقق تحسنا بين البلدان المستوردة للنفط فقط، لكنه لا يزال دون مستويات ما قبل الأزمة”، مشيرة إلى أن الدين العام لدى الدول العربية المستوردة للنفط ارتفع من 64% من إجمالي الناتج المحلي في 2008 إلى 85% في 2018.

وأكدت لاجارد أن الدين العام في حوالي نصف البلدان العربية يتجاوز حاليا 90% من إجمالي الناتج المحلي، مشيرة إلى أن “المسار الاقتصادي القادم للمنطقة محفوف بالتحديات”.

ودعت “لاجارد” الدول المصدرة للنفط إلى استخدام الطاقة المتجددة في الفترة المقبلة تماشيا مع اتفاقية باريس للمناخ التي تنص على خفض الانبعاثات الضارة بالبيئة.

ورحبت لاجارد بتطبيق السعودية والإمارات ضريبة القيمة المضافة والضرائب الانتقالية على السلع، ودعت دول المنطقة إلى تحقيق مزيد من الشفافية والإصلاحات وإجراءات مكافحة الفساد.

وقد خفض صندوق النقد الدولي، الشهر الماضي، توقعاته بشأن النمو الاقتصادي للسعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، ولمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بسبب تراجع أسعار النفط مجددا وانخفاض الإنتاج والتوترات الجيوسياسية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة