ضربة جديد للدولار.. خسائره تخطت 160 قرشًا.. وخبراء: ارتفاعه مجددًا صعب

واصل الجنيه المصري تحسنه أمام الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي، حيث هبطت العملة الامريكية بنهاية تعاملات الخميس 16.24 جنيهًا للشراء و16.34 جنيهًا للبيع، لتعمق بذلك خسائرها إلى 162 قرشًا منذ بداية العام.

وكان الدولار الأمريكي قد سجل في بداية العام الجاري 17.86 جنيهًا للشراء و17.96 جنيهًا للبيع، قبل أن يبدأ في الانخفاض تدريجيًا وصولًا إلى المستويات الحالية.

أسباب التراجع

ويأتي تحسن سعر الصرف كنتيجة مباشرة لارتفاع المعروض من النقد الأجنبي لدى الجهاز المصرفي، فطبقًا لأحدث بيانات فإن البنوك العاملة بالسوق المحلية تمتلك أرصدة احتياطية بالنقد الأجنبي تقترب من 19 مليار دولار، ذلك بخلاف الاحتياطي النقدي لدى البنك المركزي والذي قارب على 45 مليار دولار.

وارتفعت تدفقات النقد الأجنبي للسوق المحلية من كافة القطاعات المدرة للعملة الصعبة ومن بينها السياحة، وقد تم تصنيف مصر مؤخرًا باعتبارها صاحبة رابع أكبر نمو في قطاع السياحة، كما زادت استثمارات الأجانب في أذون الخزانة بشكل كبير، كما ارتفعت الاستثمارات الأجنبية المباشرة، يضاف إلى ذلك استمرار ارتفاع تحويلات المصريين في الخارج.

التوقعات لسعر الدولار

وقال عبد السلام ابو ضيف، الخبير المصرفي، إن احتمالات عودة ارتفاع الدولار في الوقت الراهن باتت صعبة، لاسيما مع زيادة تدفقات النقد الأجنبي للسوق المحلية، موضحًا:” يمكن أن يحدث زيادة طفيفة في بعض الأيام لكن الاتجاه العام سيكون انخفاض الدولار”.

وذكر “عبد السلام” أن المؤشرات تؤكد أن الدولار في طريقه لتسجيل 15 جنيهًا بنهاية العام الجاري، وذلك سيكون له انعكاسات قوية على أسعار السلع والخدمات بالسوق.

في الوقت نفسه توقع محمد عبد العال، الخبير المصرفي، أن يتراجع الدولار الأمريكي إلى 15.5 جنيهًا بنهاية العام الجاري.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة