ضربة كبيرة للدولار.. أسعاره تهوي لأدنى مستوى شهري في 10 سنوات

واصل الدولار الأمريكي هبوطه الكبير، اليوم الجمعة، مما يضعه على مسار تسجيل أكبر انخفاض شهري في عشر سنوات.

حيث يخشى المستثمرون من خروج انتعاش للاقتصاد الأمريكي عن مساره بفعل صعوبات في احتواء وباء فيروس كورونا.

وعزز ضعف العملة الأمريكية اليورو ليرتفع، إذ لامست العملة الأوروبية الموحدة 1.19 دولار وهو أقوى مستوياتها منذ مايو 2018، لتسجل أفضل أداء شهري منذ سبتمبر 2010.

وانهارت الثقة في العملة الأمريكية أكثر بعد أن أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب احتمال إرجاء انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة في نوفمبر.

جاء ذلك في نفس اليوم الذي أظهرت فيه بيانات الناتج المحلي الإجمالي انكماشا بوتيرة سنوية 32.9% في الربع الثاني، وهي أسرع وتيرة منذ الكساد الكبير.

وانخفض مؤشر الدولار إلى 92.546 وهو مستوى لم يُسجل منذ مايو 2018.

وتراجع المؤشر 4.9% في يوليو ، فيما سجل القدر الأكبر من الانخفاض في آخر عشرة أيام إذ ارتفعت الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في أنحاء عدد من الولايات الأمريكية فيما تشير بعض البيانات الحديثة إلى أن التعافي الاقتصادي يخسر قوة الدفع.

وصعد اليورو إلى المستوى المرتفع البالغ 1.1908 دولار قبل أن يستقر عند 1.1897 دولار، مرتفعا 0.5% خلال الجلسة.

كما جرى تداول اليورو دون 1.10 دولار في مايو ، لكن بعد أن اتفق قادة الاتحاد الأوروبي هذا الشهر على صندوق انتعاش اقتصادي حجمه 750 مليار يورو.

بينما سيحصلون على الدين بشكل مشترك في دفعة كبيرة للتعاون في المنطقة، أقبل العديد من المستثمرين على شراء العملة الموحدة مجددا.

ومقابل الين، بلغ الدولار أدنى مستوى في أربعة أشهر ونصف الشهر عند 104.195 ين وبلغ في أحدث تعاملات 104.36، ليخسر 3.3 بالمئة في الشهر الجاري.

وارتفع الجنيه الاسترليني إلى 1.3143 دولار وهو أعلى مستوى في أربعة أشهر ونصف الشهر. وتراجع قليلا مقابل اليورو إلى 90.60 بنس.

كذلك واصل الفرنك السويسري ارتفاعه مقابل الدولار، فيما خسرت العملة الأمريكية 0.3% أخرى إلى 0.9057 فرنك وهو أدنى مستوياته منذ أوائل 2015.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة