طارق عامر: حصيلة النقد الأجنبى بالبنوك ارتفعت 10 أضعاف

طارق عامر، محافظ البنك المركزى المصرى

قال طارق عامر، محافظ البنك المركزى المصرى، إن حصيلة النقد الأجنبى ارتفعت بعد تحرير سعر العملة بنسبة 10 أضعاف مقارنة بالفترة المناظرة، لافتًا إلى أن الطفرات السعرية للدولار لن تعود مجددًا، وذلك نتيجة التحسن التدريجى فى الأوضاع الاقتصادية وتدفقات النقد الأجنبى.

ولفت “عامر”، فى تصريحات تليفزيونية، إلى أن هناك عدد من التحديات تقوم الدولة بمواجهتها، من أجل تعزيز الاستقرار وتحسين الأوضاع المعيشية، قائلًا:”مصر الآن فى حرب من أجل الاصلاح والتنمية ومحاربة الارهاب فى سيناء أحد التحديات لكن هناك تحديات أخرى تواجه الدولة فيما يتعلق بالتنمية والاصلاح الاقتصادى”.

وقلل طارق عامر من تأثيرات اجازة الصين على الطلب على الدولار للاستيراد فى السوق المحلية، مشيرًا إلى أن الاستيراد من الصين تراجع فى الفترة الأخيرة، لاسيما بعد تحرير سعر الصرف، وطبقًا لبيانات الجمارك فقد تراجع الاستيراد بصفة عامة بنسبة 22%.

وأكد طارق عامر أن المراكز المالية المكشوفة للبنوك الوطنية وصلت فى الوقت الراهن إلى “صفر”، وهو ما يعزز من قدرتها على توفير المزيد من السيولة للسوق.

وأضاف “عامر” أن حصيلة النقد الأجنبى بالبنوك بلغت 13 مليار دولار منذ تحرير سعر الصرف فى 3 نوفمبر الماضى.

وقال محافظ البنك المركزى إن تحويلات العاملين بالخارج زادت 25% الى 20 مليار دولار ، وحصيلة السياحة والصادرات ارتفعت أيضا والواردات انخفضت.

ورد محافظ البنك المركزي على الانتقادات الموجهة لتركيبة الاحتياطي الدولاري بالبنك المركزي وأن الأموال الساخنة والديون تشكل أغلبه، وقال : “الأموال الساخنة والديون شيء طبيعي في كل البنوك المركزية بالعالم تعتمد ذلك، 75% من احتياطي المركزي التركي ديونا وأموال ساخنة..والبنوك التركية مقترضة 100 مليار دولار من بنوك خارجية”.

ولفت “عامر” إلى أن الأموال الساخنة ساعدت الاقتصاد المصري في العقد الماضي ومكنت القطاع المصرفي من زيادة الاحتياطي المركزي واستقرار أسعار الصرف وانخفضت أسعار الفائدة المصرفية.

وكشف أن تطبيق خطة الإصلاح الاقتصادي أدت إلى هبوط النمو الاستهلاكي إلى 45% وزيادة النمو الإنتاجي.

CNA– أحمد زغلول

موضوعات ذات صلة