طارق عامر: مصر تلقت 200 مليار دولار تدفقات كنتيجة لبرنامج الاصلاح

طارق عامر، محافظ البنك المركزي

قال طارق عامر، محافظ البنك المركزي، اليوم الأحد، إن إجمالي التدفقات الدولارية التي تلقتها مصر بلغت 200 مليار دولار خلال الأربع سنوات الماضية.

وأرجع “عامر” أن ارتفاع التدفقات الدولارية للبلاد جاء بفضل نجاح برنامج السياسات المالية والنقدية الذي تنفذه مصر.

وشهدت احتياطيات النقد الأجنبي للبلاد زيادة كبيرة، لاسيما بعد تحرير سعر الصرف، حيث زادت بما يربو على 26 مليار دولار متجاوزة 45 مليار دولار لأول مرة.

كما ساهم ارتفاع تدفقات النقد الأجنبي في تحسن سعر الجنيه أمام الدولار، حيث استرد 10% من قيمته منذ بداية العام الجاري، ليتداول في الوقت الراهن عند 16.06 جنيهًا للشراء و16.16 جنيهًا للبيع.

وأضاف عامر -في كلمته أمام المؤتمر المصرفي العربي، والذي انطلق اليوم وينظمه اتحاد المصارف العربية- أن برنامج السياسات المالية حقق نتائج إيجابية كبيرة تبلورت في استقرار سوق النقد وتراجع التضخم، كما أصدرت مصر سندات لمدد تصل إلى 40 عامًا.

ولفت إلى أن الحكومة تنفذ حاليًا مشروعًا كبيرًا للنهوض بالقطاع الصناعي، مضيفًا: “نأمل في استمرار الحكومة في دعم هذا القطاع المهم.. وأن تقدم الحكومة المزيد من الحوافز الضريبية للقطاع الصناعي”، منوهًا بأن المركزي المصري يدعم مبادرات دعم القطاع الصناعي بجدية تامة.

وأكد عامر -في كلمته- أن التوافق والالتفاف حول القيادة السياسية هو الذي مكننا في تجاوز الأزمة المالية التي عانت منها مصر قبل سنوات، مشددًا على أن الأحداث السياسية في المنطقة تؤثر على كافة الاقتصادات لوجود ارتباطات واضحة بينها.

وتابع قائلًا: “ما حدث في مصر بعد 2011 انعكس على الاقتصاد ومؤشراته سلبًا، إذ أدى إلى هروب المستثمرين واضطراب أسواق المال وصعود معدلات التضخم”، مضيفًا: “قفز عجز الموازنة أكثر من 16%”.

وذكر طارق عامر أن تجربتنا من هذه الأزمة تؤكد أهمية التعامل بسياسة نقدية مرنة والسماح بتحركات رؤوس الأموال لأن التضييق يأتي بنتائج سلبية منها هروب الأموال.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة