طرح مُقترح بتعديل ضريبة الدمغة على تعاملات البورصة

قرر إيهاب سعيد، عضو مجلس إدارة البورصة المصرية طرح مقترح لتعديل ضريبة الدمغة على تعاملات البورصة، وذلك على مجلس الإدارة خلال اجتماعه المقبل.

وأوضح سعيد، فى تصريحات صحفية أوردتها صحيفة اليوم السابع، أن المقترح ينبنى على محورين أساسيين أولهما عدم دستورية الضريبة الحالية نظراً لفرض الضريبة على رأس المال الثابت سواء ربح أو خسر، وثانيا تأثيرها السلبى على أحجام التداول بالبورصة مما أدى إلى تراجعه لمستويات منخفضة وهو ما يؤدى بالتبعية لتراجع حصيلة الدولة من تلك الضريبة.

وأضاف إيهاب سعيد أنه حال استمرار أحجام التداول بنفس القيم الحالية، ستبلغ حصيلة تلك الضريبة 200 مليون جنيه بنهاية العام.

وأكد عضو مجلس إدارة البورصة أن تأثير ضريبة الدمغة السلبى قد يمتد ليشمل برنامج الطروحات الحكومية، والتى تعول عليه الدولة لجمع 10 مليارات جنيه، فى ظل تدنى أحجام التداول، متابعا :”إذا كانت الدولة جادة فى برنامج الطروحات الحكومية، فأنه ليس أمامها سوى تعديل ضريبة الدمغة لضمان نجاح الطروحات”.

واقترح إيهاب سعيد، تعديل ضريبة الدمغة بحيث يتم ربط الضريبة بالربح الرأسمالى للمتعامل، موضحا أنه سيتم مثلا فرض ضريبة تصل إلى 10% على حصيلة أرباح المتعامل بنهاية العام، على أن يتم تحصيل تلك الضريبة من خلال شركة مصر المقاصة، لافتا إلى أن التعديل المقترح سيزيد من أحجام التداول وحصيلة الضريبة معاً، لأنه سيشجع المتعاملين على البيع والشراء فى ذات الجلسة بدلا من النظام الضريبى الحالى والذى تصل فيه نسبة الضرائب إلى 103% حال تداول المتعامل يومياً.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة