“فاروس”: 4 أسباب تدفع السعر المستهدف لـ”ايجيترانس” إلى 20 جنيهًا

أفاد بنك الاستثمار فاروس، فى تقرير بحثى، اليوم الأحد، أنه يتوقع زيادة السعر المستهدف للشركة المصرية لخدمات النقل-ايجيترانس، إلى 20 جنيهاً للسهم، مع البقاء على توصياتها بزيادة الوزن النسبى على السهم.

وأوضحت شركة “فاروس” أن هناك 4 أسباب تدعم زيادة سعر سهم ايجيترانس، وهى أولا انخفاض طفيف على مستوى إجمالى الإيرادات بواقع 10% خلال 2018، حيث إن الإدارة لاحظت إمكانية تأثر نمو الإيرادات بانتهاء مشروعات الطاقة التى دعمت إيرادات نشاط النقل البرى، ومن المتوقع أن يرتفع إجمالى الإيرادات بعد ذلك بواقع 10% على أساس سنوى، وتتضمن افتراضات فاروس المتحفظة أن مجمل هامش الربح قد يسجل 30% فى 2018، وهذا النسبة قد تنخفض إلى 24% فى عام 2022.

وأوضحت أنه فيما يتعلق بالأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك، توقعت أن تبلغ الهوامش 20%، على أن تنخفض تدريجيًا إلى 14% فى العام المالى 2022، ويدخل ضمن سياق الافتراضات المتحفظة أيضًا نسبة النفقات الرأسمالية إلى المبيعات ونسبة رأس المال الجارى إلى المبيعات، فمن المقدر للأولى أن تبلغ 1%، والثانية 30%.

وتوقعت فاروس، انخفاضًا فى الإيرادات بنسبة 10% خلال 2018، متأثرة بالانتهاء من مشروعات توليد الطاقة، لكنه سيتحسن بواقع 10% سنويًا حتى العام المالى 2019، من المتوقع أن يبدأ هامش مجمل الأرباح 2018 عند 70%، ثم سيهبط تدريجيًا إلى 66% فى 2022، بينما الأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك ستقف عند 63% فى 2018، ثم ستنخفض إلى 58% فى 2022، وقد تم حساب نسبة النفقات الرأسمالية إلى المبيعات عند 10%، ونسبة المبيعات إلى رأس المال الجارى عند 12-14%.

أما ثالث الأسباب وهى أنه لن تشهد شركة إيجيترنس لحلول المساعدات هبوطًا فى الإيرادات، وقدرت بأن إجمالى الإيرادات سيحقق مستويات نمو تصل إلى 10% خلال فترة التوقعات، كما من المتوقع لهامش مجمل الربح أن يبدأ فترة التوقعات عند 55% فى 2018، وسينخفض إلى 43% فى 2022، وستظل نسبة المبيعات إلى النفقات الرأسمالية مرتفعة عند 23%، بينما ستسجل نسبة المبيعات إلى رأس المال الجارى 12-14%.

ورابعًا بارويل إيجيترانس (قيمة عادلة 1.23 جنيه): نعتمد فى تقيمنا لحصة الشركة الأم فى بارويل البالغة 30% على قيمة المنشأة إلى الأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك البالغ المُقدر عند 10.8 مرة لعام 2018.

وقالت الإدارة أن محطة الضبعة تعد عاملًا محفزًا لنمو الإيرادات، بسبب سيطرة الشركة على حركة نقل المعدات الثقيلة فى مصر، فى ظل غياب خبرات منافسة، قد يكون حجم النمو المحتمل فى الإيرادات ضخمًا بعدما زادت الإيرادات بنسبة 64% فى 2016 على خلفية مشروعات إنشاء محطات الطاقة، التى لا تتناسب مع الحجم المتوقع لمشروع محطة الضبعة النووية، كما أن سجل الشركة سيساعد فى دعم الأعمال غير المنجزة عند بدء مرحلة التنفيذ، مع الوضع فى الاعتبار سيطرة الشركة على حركة نقل المعدات الثقيلة.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة