“فيتش” تتوقع انخفاض إنتاج ومبيعات السيارات عالميًا بسبب “كورونا”

حذرت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني، اليوم الجمعة، من تداعيات انتشار فيروس “كورونا” في الصين على قطاع السيارات العالمي، وقالت إن مبيعات وإنتاج السيارات من المتوقع أن ينخفض في جميع الأسواق.

وذكرت الوكالة، أن الصين، التي تعد بؤرة فيروس “كورونا”، تعد دولة رائدة في صناعة السيارات العالمية، كما أنها تنافس الولايات المتحدة على المركز الأول في سوق السيارات.

وأضافت أن الصين تحتضن مصانع لكبرى شركات السيارات العالمية، كما تقوم بصناعة مكونات كثيرة لمصانع السيارات الموجودة في بلدان أخرى.

وأوضحت “فيتش”، أن القيود، التي فرضتها بكين على النقل وعلى الإنتاج في مختلف الصناعات لوقف انتشار الفيروس، ستؤدي إلى انخفاض مبيعات السيارات الجديدة في الصين وتعطيل الإمدادات في إنتاج السيارات العالمي.

وطبقًا لـ”فيتش” فإن معظم شركات صناعة السيارات في الصين، تعتزم استئناف الإنتاج في غضون أيام قليلة، لكن الانقطاع في سلاسل التوريد سيستمر حتى أواخر فبراير الجاري أو أوائل مارس القادم، حيث أن مقاطعة هوبي الصينية، التي ظهر الفيروس فيها، تمثل 8.8% من إنتاج السيارات في البلاد.

وأشارت الوكالة إلى أن الصين تمثل نحو 30% من مبيعات السيارات العالمية، وتوقعت “فيتش” تعافي مبيعات السيارات في الصين ابتداء من شهر أبريل المقبل، على أن تتسارع في الربع الأخير من 2020.

وفيما يتعلق بمدى تأثير فيروس “كورونا” على مصانع السيارات في أوروبا، ولاسيما في ألمانيا، توقعت الوكالة انخفض مبيعاتها، حيث أن شركتي “بي أم دبليو” و”دايملر” ستبيع 30% من سياراتهما في الصين، أما “فولكس واجن” فتمثل الصين بالنسبة لها 40% من المبيعات.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة