“فاينانشال تايمز”: قيمة “الدولار” الحقيقية لا تتعدى 12.90 جنيها مصريًا

قال خبراء اقتصاديون فى تقرير نشرته صحيفة فاينانشال تايمز،، إن القيمة العادلة للجنيه مع سعر صرف حقيقى تساوى 12.90 جنيهًا أمام الدولار.

و الجنيه، بحسب حسابات بنك الاستثمار رينيسانس كابيتال، هو أرخص عملة عبر الأسواق الحدودية والناشئة، وترى رينيسانس أن القيمة العادلة للجنيه مع سعر صرف حقيقى تساوى 12.90 جنيهًا أمام الدولار.

وتوقع تشارلى روبرستون، كبير الاقتصاديين فى البنك الاستثمارى “رينيسانس كابيتال” تباطؤ النمو الاقتصادى من 3.8% إلى 3% هذا العام قبل أن يتضاعف إلى 6% فى الأعوام الثلاثة اللاحقة.

وأشار روبرستون إلى أن مصر هى “الهدف التجارى” الثانى للرئيس الأمريكى دونالد ترامب بعد روسيا، وذلك بسبب إعجاب ترامب بالرئيس عبدالفتاح السيسى.

ورغم تأييد جين مايكل صليبا، اقتصادى وخبير استراتيجى فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فى بنك ميريل لينش، لواقع أن الجنيه يشهد تداولا بمستويات منخفضة تاريخيا، فإنه يرى أن القيمة العادلة للجنيه أضعف مما كان يتصور مسبقًا، مشيرًا إلى أن مدخولات الأرباح إلى قطاع السياحة للجنيه المصرى ضعيفة فى الوقت الحالى، فضلًا عن تأثير العمليات الارهابية التى أثرت على السياحة.

لكن صليبا يأمل أن يؤدى انخفاض قيمة العملة إلى تحسن القدرة التنافسية وخفض العجز التجارى لمصر، وربما يكون الانخفاض السنوى فى الواردات بنسبة تصل إلى 30% فى نوفمبر الماضي، هو العلامة الأولى على التحسن.

بينما يرى جيسون توفى، خبير اقتصادى فى شركة الأبحاث كابيتال إيكونوميكس، أن التحول الجارى سيسهم فى السيطرة على معدل التضخم، متوقعًا وصول الجنيه إلى 14 أمام الدولار، السعر الذى كان يتم تداوله فى السوق السوداء قبل التعويم، مضيفًا أن هذا السعر سيكون مستوى أكثر ملائمةً للعملة المصرية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة