كاتب سوداني يحذر: اثيوبيا تريد بيع المياه لمصر والسودان .. وتركيا موجودة بسد النهضة

قال الكاتب عبد اللطيف البوني، في مقالة له بعنوان (سد النهضة 3 .. التقيل ورا) نشرتها صحيفة السوداني، إنه يبدو أن اثيوبيا تسعى لتسليع مياه النيل، فهي لا تعترف بأحقية مصر والسودان في المياه.

وأوضح في مقاله إن إثيوبيا وكما جاء على لسان وزير خارجيتها في الأسبوع الماضي تقول إن الماء النازل في الهضبة ماؤها هي فقط لانه في حدودها الجغرافية وبالتالي يحق لها التحكم فيها أي من حقها ان توقف جريانها أي تعدم ذلك المجرى الطبيعي وكأنه لم يكن.

واضاف :”وبهذا ليس لأحد غيرها حقوق طبيعية في هذا النهر إنما هي كلها حقوق مكتسبة قابلة للتلاشي ومن يدري فربما غدا ستقول إنها امتيازات وليست حقوق لا بل قد يصل الأمر الى أنها منة تفضلت بها”.

وأكد الكاتب أنه يجب ألا نستبعد أن يأتي يوم وتقول إنها تريدها سلعة يمكنها استثمارها كما قالت تركيا ذات يوم للعراق وسوريا وهي بصدد إقامة سد أتاتورك العظيم، مردفًا :”بالمناسبة تركيا موجودة بقوة في سد النهضة”.

وأشار الكاتب إلى أن خطورة هذا المنطق ليس على مصر والسودان فقط إنما على شعوب داخل اثيوبيا نفسها فالهضبة التي تتجمع فيها مياه الاباي (النيل الأزرق) حيث بحيرة تانا تقع في جزء صغير من أثيوبيا وهو الجزء المتاخم للسودان فإذا ما تم تسليع الماء أي بيعه قد يأتي يوم وتقول فيه ان الماء مائي ونزل في أرضي ويجب أن يكون عائده لي وحدي ولن اقتسم عائده مع بقية الأقاليم والقوميات الأثيوبية.

ولفت إلى أن ذلك يأتي في ظل أن الدستور الأثيوبي الحالي يعطي حق تقرير المصير لكافة القوميات، فدائرة الأنانية عندما  تضيق سوف تخنق صاحبها وهذه حكمة أخرى.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة