كاتليست بارتنرز: رفع الفائدة في مصر “مؤقّت” والبنك المركزي سيعيد النظر

قال ماجد شوقي، رئيس شركة كاتليست بارتنرز ونائب رئيس شركة سيكونس فينشرز لإدارة رأس المال المخاطر، ، إن أسعار الفائدة المرتفعة في مصر تعد “مؤقتة” وهدفها الأساسي السيطرة على التضخم وليس اجتذاب أموال ساخنة لأدوات الدين المصرية.

وذكر “شوقي” في مقابلة مع  قناة العربية، أن المركزي المصري سيعيد النظر في أسعار الفائدة المرتفعة بعد استقرار الأسواق وسيعمل على خفضها، مشيراً إلى أن الاستثمارات عالمياً مرتكزة حالياً على تحركات الفائدة وتوجه الفيدرالي.

وأضاف أن ارتفاع أسعار الفائدة تؤثر على تكلفة اقتراض الدولة.

كان البنك المركزي المصري قد أعلن عن رفع الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس في اجتماع استثنائي للجنة السياسات النقدية يوم الخميس الماضي، وهو ما رفع متوسطات الفائدة في السوق بصفة عامو.

وبشأن حزم الضمان الاجتماعي التي أقرتها الحكومة المصرية، قال ماجد شوقي، إن تأثيرها سيكون محدود جداً على التضخم في مصر.

وأوضح أن التضخم في مصر متأثر بصورة كبيرة جداً بالواردات المصرية من الخارج والتي تشهد أسعار السلع زيادة في أسواقها الأصلية نتيجة التضخم عالمياً، ومع ارتفاع الدولار.

وأشار إلى أن سعر صرف الدولار مقابل الجنيه سيحتاج مزيداً من الوقت لتحديد نطاق سعري لتحركاته.

وأضاف “شوقي” :”العملات الأجنبية متوفرة في السوق الموازية بسعر مرتفع مع زيادة أسعار الصرف في السوق الرسمية وتقلص الفارق بينها سنشهد وفرة في المعروض من العملات الأجنبية في السوق”.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة