لحل أزمة الدولار.. أحمد ابو هشيمة يطالب بتوفير أوعية إدخارية لجمع ذهب المصريين

قال رجل الأعمال أحمد ابوهشيمة إن ادخار الذهب لدى الشعب المصري ثقافة موروثة لدى العديد من الأجيال، حيث يوجد عادة مصرية لدى المصريين بادخار الذهب لاستخدامه وقت الأزمات أو أي حدث طارئ لأي عائلة مصرية، فالذهب موجود في بيوت المصريين، ولدى كل فئات الشعب المصري سواء 10 جرام أو 10 كيلو جرام.

وتابع أحمد أبوهشيمة، خلال لقاء مع الإعلامي شريف عامر في برنامج “يحدث في مصر” المذاع عبر فضائية “إم بي سي مصر”، أنه إذا تم تنفيذ مبادرة بالحصول على هذا الذهب من الشعب المصري مقابل عائد مادي سنوي، فإن ذلك سيساهم بشكل كبير في حل مشكلة الدولار.

وأوضح :” لو قُلت للمصري انت لديك كيلو ذهب هاخده منك وهديك كل سنة 3% زي الوديعة المصرية، بس الوديعة فلوس كاش، إنما هذا ذهب انت سايبه في البيت هاخده منك وهتاخد نسبة معينة 3% مثلا، يبقى انت بتحوش الدهب مع الدولة والدولة بتستخدمه برده وبعد انتهاء المدة ترجع الدهب بتاعك تاني”.

وأوضح أحمد أبوهشيمة أن تلك الفكرة غير تقليدية يمكن العمل من خلالها على حل أزمة الدولار، حيث إن الذهب المصري يتم تقييمه بالدولار أيضا ويمكن استخدامه في حل أزمة العملة الصعبة في مصر، فلو قلنا أن هناك 10 مليون سيدة كل واحدة لديها 50 جرام دهب، والجرام بـ 50 دولار مثلا، فسيوفر ذلك لمصر حوالي 25 مليار دولار سيولة من الدولار، ومصر ستحل الأزمة، والمواطن سيكون استثمر الذهب ومن الممكن أن يحصل عليه في أي وقت.

وأردف أحمد أبوهشيمة أن تلك الفكرة ستفيد الدولة المصرية بشكل كبير، حيث إن تلك الفكرة وادخار الذهب ستساعد كثيرا في حل مشاكل قصيرة المدى بشكل كبير، فسيتم استخدام الغطاء الذهبي هذا في أمور هامة مثل استيراد المواد الخام، والمعدات والآلات والمصانع التي ستصدر للخارج، والسياحة لترويج السياحة، أي أن استخدامه سيكون في قطاعات وأعمال جاذبة للدولار.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة