لماذا قررت “شل” بيع أصولها البرّية في مصر؟ .. تعرف على الأسباب الحقيقية

أعلنت شركة “شل مصر”، اليوم الثلاثاء، عن توقيع اتفاقا لبيع أصولها البرية في صحراء مصر الغربية، بمقابل إجمالي يصل إلى حوالي 926 مليون دولار.

وذكرت الشركة، في بيان، أن سداد قيمة الصفقة سيكون بدفعة ابتدائية قيمتها 646 مليون دولار، وبدفعات قد تصل إلى 280 مليون دولار بين 2021 و2024، وذلك “بناء على سعر النفط ونتائج الاستكشافات المقبلة”.

أما السبب الحقيقي لبيع الأصول البرية للشركة في الصحراء العربية، فأوضحه معتز درويش، نائب رئيس مجلس إدارة الشركة فى مصر، حيث أكد أن ذلك يأتي في إطار خطة لتركيز استثماراتها الاستراتيجية في الدولة في مناطق الامتياز البحرية والمياه العميقة وسلسلة القيمة المضافة للغاز الطبيعي. خاصة وان المناطق البحرية في البحر الأحمر تعد من المناطق الواعدة.

وفي يناير الماضي وقع المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، مع شركة شل مصر اتفاقية للبحث عن البترول والغاز بمنطقة امتياز القطاع الاستكشافي (4) في المياه العميقة بالبحر الأحمر التابعة للشركة المصرية القابضة لجنوب الوادي بمساحة تقدر بـ3084 كم مربع.

وطبقًا لبيان الشركة الصادر، اليوم، فإن صفقة بيع أصولها البرية بالصحراء الغربية ستخضع للموافقات الحكومية، ومن المتوقع الانتهاء منها في النصف الثاني من العام الجاري.

وتشمل أصول “شل” البرية في مصر 13 امتيازا، وحصتها في شركة “بدر الدين للبترول”.

يذكر أن الشركة تعمل في مصر منذ 1911، ويشمل نشاطها التنقيب عن النفط وإنتاجه وتسويق الغاز والمنتجات البترولية والتوزيع.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة