مبادرة جزائرية لحل أزمة سد النهضة.. وعرضها على مصر خلال ساعات

دخلت الجزائر على خط الوساطات الدولية في محاولة لإحداث اختراق في أزمة سد النهضة بين دولة المنبع إثيوبيا ودولتي المصب مصر والسودان.

وأعلن السودان، اليوم السبت، عن ترحيبه بمبادرة الجزائر لحل الخلاف بين مصر وإلسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة الذي أكملت أديس أبابا عملية الملء الثاني له بشكل أحادي.

لكن لم تعلن الجزائر تفاصيل مبادرتها لحل الخلاف بين الدول الثلاث حتى الآن.

واستقبل رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان بمكتبه وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة، بحضور وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدى.

وقال بيان صادر عن مجلس السيادة الانتقالي إن اللقاء ” القيادة فى السودان رحبت بالمبادرة الجزائرية الداعية إلى عقد لقاء مباشر بين الدول الثلاث للتوصل إلى حل لخلافاتها حول سد النهضة”، مشيرة الى ان المبادرة الجزائرية تأتى متوافقة مع المادة (10) من إعلان المبادئ الموقع بين الدول المعنية بالخرطوم.

وكان وزير الخارجية الجزائري قد زار إثيوبيا قبل أيام، ومن المقرر أن يصل القاهرة خلال ساعات للقاء نظيره المصري سامح شكري.

في سياق متصل أعلنت ولاية سنار السودانية اليوم السبت حالة الاستنفار القصوى بعد ارتفاع مناسيب مياه النيل الأزرق في معظم الأحباس بالولاية.

ونقلت وكالة السودان للأنباء مساء اليوم عن والي ولاية سنار محمد سليمان، أن حكومته ولجنة أمنها ستظل في حالة انعقاد دائم تحسبا لأي طارئ، بعد ارتفاع مناسيب مياه النيل الأزرق.

وناشد والي ولاية سنار المواطنين القاطنين على النيل الأزرق أخذ الحيطة والحذر، بعد ورود معلومات تقضي بارتفاع مناسيب النيل الأزرق، إضافة إلى هطول أمطار غزيرة في أعالي الهضبة الإثيوبية، وذلك تحسبا لأي فيضان.

وأكد أن حكومته أمرت بمضاعفة العمل في كل من “كبري المالية وسقاي حريري وجنينة الحكومة”، بعد ارتفاع منسوب المياه في النيل وذلك حتى لا ترتد إلى داخل مدينة سنجة عبر مجاري التصريف.

وأفادت لجنة الفيضان التابعة لوزارة الري والموارد المائية السودانية بأن مناسيب النيل في الخرطوم اقتربت من مستوى الفيضان، وذلك بعد أن تجاوز إيراد النيل الأزرق عند محطة الديم على الحدود السودانية الإثيوبية 600 مليون متر مكعب.

وذكرت اللجنة أنه من المتوقع ارتفاع مناسيب النيل بنحو 30 سنتيمترا خلال الساعات المقبلة.

ويشهد السودان فيضانات وسيولا في كل موسم خريف، تؤدي إلى إتلاف ملايين المنازل وتدمير وسائل سبل العيش.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة