متحور كورونا الجديد يُربك العالم.. لا يتأثر بالتطعيم أو الإصابة السابقة !

أثار المتحور الجديد لفيروس كورونا والذي تم اكتشافه في جنوب إفريقيا في الأيام الماضية فزع العالم، بعد أن كانت الآمال قد عُقدت على إمكانية السيطرة على الجائحة من خلال اللقاحات التي تم إنتاجها، لكن طفرات قد حدثت في الفيروس تشير إلى أنه قد لا يتأثر باللقاحات الحالية أو حتى الإصابة السابقة.

والسلالة الجديدة للفيروس، اكتشفت في جنوب أفريقيا، وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإنها من المحتمل أن تتفادى الاستجابة المناعية الناتجة عن كل من العدوى السابقة والتطعيم.

وأعلن علماء من جنوب أفريقيا أنهم اكتشفوا السلالة الجديدة من “كوفيد-19” في أعداد صغيرة، وأنهم يعملون على فهم تداعياتها المحتملة.

وأشار العلماء إلى أن المتحّورة (بي.1.1.529) تظهر عددا مرتفعا جدا من الطفرات وقادرة على أن تنتشر بسرعة كبيرة.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن هذا النوع الجديد من كورونا يحتوي على عشرات الطفرات في بروتين “سبايك”، وأنها بصدد دراسة تأثير ذلك على فعالية اللقاحات الموجودة.

فهم السلالة الجديدة يحتاج أسابيع

وذكرت المنظمة، اليوم الجمعة، إن فهما أفضل لسلالة فيروس كورونا الجديدة، التي اكتشفت في جنوب إفريقيا “يحتاج إلى أسابيع عدة”.

وحذر المتحدث باسم المنظمة كريستيان ليندماير في إفادة صحفية في جنيف، من التعجيل بفرض قيود السفر المرتبطة بالمتحور B.1.1.529 (الذي اكتشف مؤخرا في جنوب إفريقيا)، قائلا إنه يجب “في هذه المرحلة، أن يجري التحذير من تنفيذ إجراءات السفر، وتوصي منظمة الصحة العالمية بأن تستمر الدول في تطبيق نهج علمي قائم على المخاطر عند تنفيذ إجراءات السفر”.

وقال إن “فهم تأثير هذا المتحور سيستغرق بضعة أسابيع، ويعمل الباحثون على تحديد مدى قابلية انتشاره وكيف سيؤثر على العلاجات واللقاحات”.

موقف مصر من المتحور الجديد

من جانبه أكد د.خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بعمل وزير الصحة والسكان، أن الوزارة على تواصل مستمر مع منظمة الصحة العالمية للوقوف على ما يتوصل اليه خبراء المنظمة فيما يتعلق بالتحور الجديد.

وقال د.حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الأنباء الأولية الواردة للوزارة بالإضافة الى المقال المنشور امس الخميس 25 نوفمبر بمجلة نيتشر المتخصصة، تشير إلى وجود متحور جديد للفيروس (B.1.1.259  ) والذي من المحتمل ان يطلق عليه اسم نو (Nu)  الذي يسبب الإصابة بالكورونا تم اكتشافه في جنوب افريقيا وبتسوانا يحتوى على عدد كبير من الطفرات الموجودة في متغيرات أخرى، بما في ذلك دلتا.

أكثر من 30 تغيرًا في المتحور الجديد

ورصد الباحثون  في بيانات تسلسل الجينوم، المتغير أنه يحتوي على أكثر من 30 تغييرا على البروتين المرتفع – (سبايك بروتين)– وهو البروتين الذي يلتصق بالخلايا المضيفة وهو الهدف الرئيسي لمناعة الجسم.

ويبدو ان هذا المتحور ينتشر بسرعة عبر جنوب أفريقيا.. وعلى الرغم من انه مازال من المبكر جدا معرفة مدى قدرة هذا المتحور على التهرب من الاستجابات المناعية الناجمة عن اللقاحات، وما إذا كانت شدة المرض الناتجة عنه أكثر أو أقل من المتغيرات الأخرى، الا أن الخبراء والباحثين في اللجان العلمية بوزارة الصحة  والجامعات ومراكز الأبحاث يقومون بإجراء جميع الأبحاث المتعلقة بهذا الشأن كما يقومون بدراسة قدرة هذا المتحور على الانتشار عالميا.

وأكد أن د.خالد عبدالغفار القائم بعمل وزير الصحة والسكان، شدد على انتهاء الدراسات المتعلقة بهذا الشأن في أسرع وقت، تمهيدا لعرض النتائج على اللجنة العليا لمتابعة ازمة كورونا برئاسة رئيس مجلس الوزراء، لاتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لضمان مأمونية الوضع الصحي في مصر.

بالإضافة إلى رفع درجة الاستعدادات بالحجر الصحي فى جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية، مع رفع مستوى التحقق من خلو القادمين للبلاد من أي إصابات محتملة.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة