محللة تتوقع استمرار الآداء العرضى للمؤشر الرئيسى للبورصة

منى مصطفى
منى مصطفى

 

توقعت مني مصطفي، المحلل الفني بالمجموعة الأفريقية و عضو اللجنة العلمية بالمجلس الإقتصادي الأفريقي،أن تستهل مؤشرات البورصة و الأسهم تعاملات الاثنين على إرتفاع طفيف قد يتسارع وتيرته تدريجياً خلال الجلسة وسط تحسن معدلات السيولة المصاحبة للشراء .

وأوضحت ، فى إفادة لوكالة كاش نيوز، أنه بناء على الحالة المتوقعة فسيستمر المؤشر الثلاثيني على أدائه العرضي بين الــ 9955 و 10050 نقطة أغلب الجلسة مقابل إستمرار نشاط المؤشر السبعيني في محاولة للتماسك أعلى مستوى الــ 600 نقطة .

وأكدت منى مصطفى أن المؤشر الثلاثيني بمجرد الثبات أعلى مستوى الــ 10 ألالف نقطة يستهدف منطقة مقاومة بين الــ 10168 و 10200 نقطة ، أما الدعم بين الــ 9950 و 9780 نقطة ، وفيما يخص المؤشر السبعيني فلديه مقاومة عند 605 ثم 609 نقطة ، أما منطقة الدعم بين الـ 593 – 585 نقطة .

ونصحت مني مصطفي المتعاملين بالإتجاه للتخفيف لبعض المراكز خاصة التى حققت بعض الأرباح و توفير كاش كاف لإقتناص الأسهم القوية ذات السيولة المرتفعه خلال جني أرباحها .

وتباين أداء المؤشرات المصرية مع نهاية تعاملات جلسة بداية الأسبوع حيث سيطر الأداء العرضي المتباين على حركة الأسهم وسط نشاط واضح لأسهم المؤشر السبعيني بالرغم من التراجع الملحوظ بقيم التداولات .

وقالت المحللة إن المؤشر الرئيسي Egx30 سيطر عليه الأداء العرضي ،حيث إستهل تعاملاته على إرتفاع في محاولة للتماسك أعلى مستوى الــ 10041 نقطة مدعوما بإرتفاع سهم التجاري الدولي الذي سجل أعلى سعر له منذ الأدراج عند مستوى الــ 57.45 ، ليشهد عندها ضغط بيعي قوي أدى لعكس دفته ليغلق على تراجع بحوالي الــ 7 نقاط عند مستوى الــ 9957 نقطة.

فيما نجح المؤشر السبعيني صاحب الأداء الأفضل بجلسة اليوم في الأغلاق أعلى مستوى الــ 600 نقطة على إرتفاع بحوالي الــ 4 نقاط عند مستوى الــ 602 نقطة .

وأوضحت مني مصطفي أن الأسهم القياديه قد سجلت آداء متباين بجلسة اليوم حيث مال بعضها الى التحرك في نطاق عرضي بالقرب من مناطق المقاومة لتنال منه موجة جني الأرباح بمنتصف الجلسة مختبرة مستويات الدعم القريبة مقابل التحرك الإيجابي للجانب الأخر و الذي كان ابرزهم سهم البنك التجاري الدولي و سهم حديد عز .

وأضافت منى مصطفى:” بخصوص الأسهم الصغيرة و المتوسطة فقد شهدت إرتفاعات قوية بعد أن أكد أغلبها إختراق مستويات المقاومة العنيدة وسط إشارات فنية إيجابية تؤهلها لإستكمال مسيرة إرتفاعاتها خاصة مع بدء توجيه السيوله لها بصورة واضحة” .

وقد انعكس ذلك اليوم على تحركات المتعاملين حيث إتجه الأفراد الى الشراء مقابل عمليات التبديل بين الأسهم للمؤسسات ، حيث تلاحظ وجود مشتري متحمس يبحث عن الفرصة البديلة بين الأسهم مقابل تراجع البائع عن التفريط في أسهمه لتأتي جلسة اليوم جلسة توازن بين المعسكر الدببي و الثيراني و لكن مازالت المؤشرات والأسهم في مناطق مقاومة فاصلة و يجب التعامل بحذر شديد و الأكتفاء بهامش الربح المحقق.

CNA– محمد أدم

موضوعات ذات صلة