محلل : تراجعات الأسواق الخليجية أربكت المستثمرين بالبورصة المصرية

إيهاب سعيد
إيهاب سعيد

قال إيهاب سعيد ، مدير قسم البحوث بشركة أصول لتداول الأوراق المالية ، إن البورصة المصرية تعد الأقل تراجعًا بالمقارنة مع الاسواق الخليجية، مؤكدًا أن ما حدث اليوم هو عملية جني أرباح وخاصة بعد الصعود المتتالي خلال الجلسات الاربع السابقة.

وأشار ايهاب سعيد إلى أن  البورصة المصرية تمكنت من اختراق مستوى مقاومة 9370 بالاضافة إلى اقترابه من مستوى مقاومة هام وهو 9600 نقطة في جلسة الأمس والتى لم يتمكن من اختراقها والذي كان يتماشي مع مستويات مقاومه في معظم الاسهم القيادية وخاصة ثقيلة الوزن مثل البنك التجاري الدولي عند منطقة 51.70 جنيه , و شركة طلعت مصطفي القابضة عند 10.90 جنيه .

وأفاد أن مستويات المقاومة المرتفعة وعمليات جنى الأرباح أعاقت الأسهم علي استكمال الصعود ،موضحًا أن  الانخفاضات القوية في أسواق الخليج اعطت نظرة سلبية للمتعاملين في بداية التعاملات.

وتوقع “سعيد” هبوط المؤشر  الرئيسى الي منطقة الدعم مابين 9400و9370 نقطه وسيعاود الارتداد مره اخري لمستوي 9600 نقطه .

وفيما يخص مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة  ذكر ” سعيد ” أن المؤشر السبعيني تراجع بشكل حاد ،حيث ظهرت بعض النماذج السلبيه علي المدي القصير وتوقع ان يختبر المؤشر مستوي 623 ثم 620 نقطة.

وأشار سعيد إلى أن مبيعات الاجانب كانت علي مدار الجلسة، لكن مع نهاية الجلسه تحول سلوك الاجانب الي سلوك شرائي حوالي 15 مليون جنيه وكانت نسبة تعاملات الاجانب 25% من اجمالي التعاملات ومعظم المبيعات كانت للمستثمرين العرب والشراء كان لصالح المؤسسات المحليه والافراد

وفيما يتعلق بسهم ” القلعة ” قال سعيد أنه يعد السهم الوحيد الذي تحرك مع الاسواق الخليجيه حيث انخفض السهم الي ادني مستوي له في اكتوبر 2013 بعد كسره لمنطقة دعم 3.65 جنيه بقيم تداولات مرتفعه مما سيجعل من هذا المستوي فيما بعد علي الاجل القصير مستوي مقاومه وتوقع تماسك السهم في المنطقة 3.30 جنيه وينصح المستثمرين بالبيع عند 3.70 جنيه.

CNA – محمد أدم

موضوعات ذات صلة