“محمد العريان” يحذّر: الاقتصاد العالمي قد يواجه انهيارًا بسبب تراجع أسعار الفائدة

توقع د.محمد العريان، الخبير الاقتصادي المرموق، أن يواجه العالم انهيار اقتصادي جراء تراجع أسعار الفائدة ، فيما تقف البنوك المركزية عاجزة عن مواجهته.

وأوضح “العريان” في حوار مع وكالة ABC أن استثمارات الأصول غير السائلة هي الجزء الأكثر مخاطرة من السوق، وفي هذا الجزء تحتفظ الشركات بأعلى مديونية وتسعى إلى طلب الاقتراض وإعادة التمويل من السوق.

ووجه العريان حديثه إلى المستثمرين قائلا: “إذا كانت استثماراتكم مركزة في الجزء غير السائل من السوق فيجب أن تلتزموا بأكبر قدر من الحرص لأنكم ربما تتعرضون لخطر التعثر في سداد ديونكم وهذا خطأ لا يمكن إصلاحه”.

وأضاف “العريان” أن تراجع أسعار الفائدة حول العالم يضر أكثر ما ينفع، وقال: “عندما يتم تجاوز نقطة معينة تصبح جميع أنواع ردود الأفعال غير مجدية ويتم الدخول في حالة لا تتسق مع الاقتصاد والأسواق القوية.

وأعرب العريان عن قلقه الشديد وقال: “أشعر لذلك بالقلق الشديد، وبلغنا تلك النقطة في حالة أوربا على سبيل المثال”.

وأكد العريان :” تصبح البنوك المركزية عاجزة عن التصرف نتيجة لأن أي إجراء ستتخذه سيجلب تأثير عكسي، فهي لا تستطيع إلغاء قراراتها الخاطئة؛ لأنها ستخاطر بضرب استقرار السوق لكنها ستظل في موقف غير مريح. لذلك اشعر بالإشفاق عليها”.

وبحسب “محمد العريان” فإن الأثرياء قد يكونوا أكثر المستفيدين من خفض اسعار الفائدة بشكل كبير، وقال إن البنوك المركزية تعجز عن اتخاذ أية تدابير اقتصادية مثل تعزيز الإنتاجية وتدشين مشروعات البنية التحتية وتحسين مهارات العمالة، وبوسعها بديلا عن هذا رفع أسعار الأصول أملا في أن يشعر الناس الذين يملكون أصول مثل الأسهم والعقارات أنهم أكثر ثراء أملا في تحفيزهم على زيادة الإنفاق.

وأشار العريان إلى أن الوقت يمر سريعا بينما ينجرف الاقتصاد العالمي نحو مفترق طرق حاسم، أول الطرق يشهد انشغال بعض الحكومات بضخ المحفزات بينما يؤدى الطريق الثاني إلى الركود.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة