مسئول: البنك المركزي يشتري نصف إنتاج منجم السكري من الذهب

قال فكري يوسف، وكيل وزارة البترول للثروة المعدنية ، مساء أمس الاثنين، إن إنتاج منجم السكري للذهب وصل إلى 15 طنا من الذهب سنويا.

ولفت يوسف، خلال رده على طلب إحاطة في لجنة الصناعة بمجلس النواب،  أن نصف هذه الكمية تذهب للبنك المركزي بعد خصم المصروفات، فيما تذهب البقية بالمناصفة بين وزارة البترول والشريك الأجنبي.

وكان تقرير للبنك المركزي قد كشف أن احتياطي الذهب لديه ارتفع إلى 79.4 طنًا بقيمة 4 مليارات دولارًا وذلك بنهاية يناير 2020.

واعتبر النواب خلال المناقشة أن النسبة التي يحصل عليها الشريك الأجنبي من الذهب كبيرة.

ورد مسئول وزارة البترول  قائلا: “التكلفة التي أنفقها الشريك الأجنبي وصلت إلى مليارات الدولارات، ويجب أن يسترد ما أنفقه على مدى 30 عاما، هي مدة العقد الذي أقره مجلس النواب نفسه”.

بدوره قال أسامة فاروق رئيس الهيئة العامة للثروة المعدنية، إن مصر تشهد طفرة في إنتاج الذهب بعد دخول مصنع “حمش” لإنتاج الذهب للخدمة، وفي القريب سيدخل مصنع ثالث للخدم.

وأشار  إلى أن الهيئة بدأت في وضع تسهيلات أكثر للمستثمرين في التعدين، حيث تنفذ الهيئة عمل مسح كامل لكل المناطق بالطائرة، لتوفير معلومات أكثر دقة لشركات التنقيب عن المعادن.

وكانت شركة “سنتامين” المسئولية عن منجم السكري، قد أعلنت عن ارتفاع إنتاج الذهب بمنجم السكرى في مصر خلال العام 2019، بنسبة 2%، ليصل إلى 480.528 ألف أوقية، مقابل 472.418 ألف أوقية من الذهب خلال عام 2018.

ويعد منجم السكري أحد أكبر مناجم الذهب في العالم، ويقع في منطقة جبل السكري الواقعة في صحراء النوبة (جزء من الصحراء الشرقية)، 30 كم جنوبي مرسى علم في محافظة البحر الأحمر.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة