مستثمر أجنبي بقطاع الأسمنت: مستعدون للتوسع في سيناء

قال جيانفرانكو تانتاردينى، ممثل مجموعة فيكا في مصر،  إن مجموعة الأسمنت الفرنسية “فيكا”  ذات التوجه الدولي والموجودة  في أحد عشر بلدا في جميع أنحاء العالم، تسعي لتعزيز حجم أعمالها في سيناء، لافتًا إلى أن حجم أعمال الشركة المجمعة في عام 2017 بلغ  2.7 مليار يورو ، وقد بدأت مجموعة فيكا استثماراتها في مصر في عام 2003 من خلال شراكتها  مع مجموعة سما ، وتعد مجموعة فيكا اليوم أكبر مساهم في شركة اسمنت سيناء من خلال شركتها التابعة فيكا مصر لصناعة الاسمنت ش.م.م.

وأضاف أن استثمارات مجموعة فيكا لم تتوقف منذ عام 2003، واستمرت خلال الأزمة العميقة في سيناء بين عام2011 و 2014، وأن المجموعة تؤمن بشدة بمستقبل سيناء، و دلالة ذلك الوجود الملموس جنبا إلى جنب مع شركة أسمنت سيناء منذ عام 2003، وخاصة خلال السنوات الصعبة الماضية.

ولفت إلى إن مجموعة فيكا على استعداد لتوسيع قيمة استثماراتها في مصر بما يصل إلى عشرات الملايين من اليورو، وطلبت رسميا في هذا الصدد أن يسمح لشركتها التابعة المصرية (فيكا مصر لصناعة الاسمنت ش.م.م.)زيادة مساهمتها في رأس مال شركة أسمنت سيناء.

وقال :” يسعد مجموعة فيكا بقرار الهيئة العامة للرقابة المالية الصادر يوم 5 مارس بالموافقة على إجراءات زيادة رأس مال شركة أسمنت سيناء الذي تم بموجب قرار الجمعية العامة غير العادية المنعقدة في نوفمبر عام 2017″….سرد تانتاردينى تفاصيل أخرى تتعلق بطبيعة الإستثمار والعمل في مصر وخاصة في سييناء للتأكيد على أن مصر أمنه…يمكن رصدها في الحوار التالي:

وحول  الاستثمارات في مصر بشكل عام خاصة في قطاع الأسمنت وبشـــكل خاص في ســيناء قال :”يبلغ الاقتصـاد المصري معدل نمو متوســـــط يتـراوح بين 4 و 5% ، كمـــــا أن أرقــــام الاقتصــاد الكلي مبشـــرة، والاســتثمارات الأجنبيـــــة فـــــــى تزايد، ، تم الإعلان عن خطة استثمارية بقيمة 300 مليار جنيه من رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسى ، والتي تمت إضافتها إلى الاستثمارات الجارية في منطقة قناة السويس ، الأمر الذي يعد بمثابة أخبار إيجابية، و منذ عام 2003 ، وجهت المجموعة استثمـــــاراتها المستقبلية على تحقيق مستقبل إيجابـــــي لسيناء “.

وأضاف أن مجموعة فيكا على دعم حقيقي من السلطات المصرية في جهودها ، وخاصة من قبل وزارة الاستثمار.

وعن الاستراتيجية التي اعتمدتها عند توليك منصـبك داخـل المجموعة، اضاف :”لدى وصولي الـى الشركة، قد جلبت مجموعة فيكا للشــــراكة الخبرات الفنية التي بنيت خلال المائتان عام من التاريخ، مما يجعـل مصنع سيناء واحد من أكثر الاماكن ربحا في  العالم.

و منذ التقدم الكبير في مساهمة الشـــركة في 2003 ، دعمـــــت المجموعة بانتظام الاستثمارات اللازمة والمتمثلة في ما يلي:

  • في عام 2008 ، تم انشاء خط إنتاج ثانٍ ، ممـــــا أدى إلى مضاعفة القدرة الإنتاجية.
  • في ذات عام 2008 ، تم زيادة سعة طحن الأسمنت إلى 3.7 مليون طن.
  • في سبتمبر 2015 ، تعد شركة اسمنت سيناء واحدة من أوائل الشركات في مصر التي تعتمد استخدام الفحم ، بعد المشاكل التي واجهتها في الوقود المحلي.
  • أخيـــرًا ، في عام 2017، تم إجراء استثمار للسماح باستقبال جميع الموظفين في الموقع، بطريقة آمنة ومريحة.

وأوضح انه سوف يشهد عام 2018 و عام 2019 تحسناً في الوضــــع الأمني في سيناء واستعادة الاسـتهلاك في مصر. تعتقـد المجموعة أن الطلب سيزيد في العامين القادمين وسيبدأ الاستهلاك في الارتفاع مرة أخرى بعد عام من التراجع (-5٪ في 2016/2017)، وينبغي أن تسـتغل شركة اسـمنت سيناء هذه الفرصة من خلال بحث شـبكات تجارية جديـدة (مناطق بيع)، والتي بدأت بالفعل، وانخفاض التكاليف وانخفاض حاد في حجـم الديون بسبب نجاح زيادة رأس المال.

وأوضح :”كان عام 2017 عاماً صعباً بالنسبة لشركة أسمنت سيناء ، بسبب ارتفاع أسعار الوقود ، الأمر الذي ادى الى تنفيذ جميع عمليات الشراء بالعملة الصعبة  وفي نهاية عام 2017 ، بلغت ديونها الصافية ما يبلغ 20 مليون يورو ، وارباح قبل الفوائد و الضرائب والإستهلاك و إهلاك الدين EBITDA سلبي بـ 8 مليون يورو”.

وستقوم مجموعة فيكا بتوفير الوسائل اللازمة ، بالعـودة التدريجيـة إلى الربحيــة ، خاصة مع تحسن الوضع الامني في سيناء.

وتستمر مجموعة فيكا في التعامل مع اسمنت سيناء ، مقتنعة بأن شركة اسمنت سيناء تبيع أفضل جودة للأسمنت في مصر وأن المنطقة ستحظى قريباً بمستقبل مشرق، إذا حصلت على الموافقة ، فستقوم المجموعة بدعم أي استثمار يتضمن خفض التكلفة الضروري للشركة ، والذي يتضمن إعادة تأهيـل وتحديث المصنع.

وعن أسعار الأسمنت في الوقت الحالي قال أن الزيادة في الأسعار التي شهدناها منذ ديسمبر 2017 كانت ضرورية لأن متوسط الســــــعر في عام 2017 لم يكن على الإطــــلاق قد استوعب جميع الزيادات في التكاليف التي تكبدتها صناعة الأسمنت منذ نوفمبر 2016 ، وأشار إلى أنه يؤيد طباعة الأسعار.

وحول ما  تحتاجه شركة اسمنت سيناء للتغلب على هذه الفترة من الخسارة واستعادة مكانها في السوق لأوضح أن هناك عدة شروط ضرورية اهمها:

  • انخفاض تكاليف الإنتاج ، ومجموعة فيكا مستعدة لدعم الإجـــراءات الضرورية التي تم تحديدها ، من خلال خبرتها وإجراءاتها المالية ، إذا أذن بها ذلك.
  • التوسع والبحث عن مناطق توزيع جديدة وتحسين العرض اللوجستي هو أمر بدأ بالفعل.
  • “عرض خدمة” للعملاء. يجب على شركة أسمنت سيناء تقديم أفضل خدمة ممكنة لعملائها من خلال الاستماع إليهم. ستقوم مجموعة فيكا بإضافة خبرتها في هذا المجال أيضاً.

وعن إذا ماكنت هناك خطة للعــب دور في إعادة إعمار غزة وليبيا والعراق وسوريا، قال أنه على شركة أسمنت سيناء ان تلعب دورًا في إعادة إعمار هذه الدول ، خاصةً فلسطين والعراق، وذلك بشرط احترام القوانين الدولية، لأن موقع المصع أفضل موقع لتزويد هذه الأسواق.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة