مستثمر : تعطيل مشروعات بقيمة مليارى جنيه بسبب محوّل كهرباء

مصانع

قال د.احمد خليل ،عضو غرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات المصرى ، إن سوء الادارة يعد السبب الرئيسى فى إعاقة  الاستثمار بمصر ،موضحًا أن المنطقة الصناعية بالقاهرة الجديدة تعانى من توقف جميع مصانعها منذ احداث 25 يناير .

وأفاد ،فى تصريحات صحفية ، إنه المنطقة تحتوى على 1250 مصنع بتكلفة 2 مليار جنيه، منها 250 مصنع صناعات ثقيلة، و1000 مصنع صناعات خفيفة ،وهذه المصانع معطلة دون عمل بسبب الكهرباء حيث تم سرقة محول الكهرباء اثناء ثورة يناير 2011 وحتى الان لم يتم تركيب محول جديد .

وأشار خليل إلى أن صناعة الدواء فى مصر تعانى عددًا كبيرًا من المشكلات التى تحتاج الى حلول سريعة ،يأتى على رأسها استيراد المادة الخامة للأدوية من الخارج  فمصر تستورد المادة الخام من الصين والهند ومع ارتفاع سعر الدولار ارتفعت تكاليف إنتاج الدواء ومن ثم الأسعار .

أضاف “خليل” أن الدولة الوحيدة فى العالم التى تعانى من ارتفاع اسعار الدواء هى مصر ، حيث أن الدواء فى كل دول العالم عرض وطلب وذلك يجعل هناك منافسة فى تقديم أسعار أقل.

وألمح إلى أن الحل يكمن فى بناء مصانع تتنج المواد الخام التى تستورد من الخارج وبالتالى سيصل سعر الدواء الى المريض ويكون بسعر مناسب، مشيرًا الى أن اصحاب المصالح الشخصية هم من يعيقون حل مشاكل الدواء.

وأشار  خليل إلى أنه سيقوم بعرض مشروع انشاء مدينة طبية فى القاهرة الجديدة لانتاج المواد الخام للادوية على الرئيس عبد الفتاح السيسى بحيث توزع الاراضى على المستثمرين عن طريق حق الانتفاع .

وأفاد أن هذا المشروع يتطلب الاستعانة بخبراء من الهند والصين للاستفادة من خبراتهم وسيتم من خلالها توفير فرص عمل كبيرة .

وشدد على ضرورة أن  يكون هناك جزء من رجال الاعمال فى البرلمان القادم لأن التشريعات والقوانين الجديدة التى سيقرها البرلمان لن تكون خاصة بالشان السياسى فقط بل بالاقتصادى ايضا.

CNA – سمر الشيخ

موضوعات ذات صلة