مصر تحبط تهريب كنز نادر يعود إلى عصر الاسكندر الأكبر

تمكنت سلطات ميناء رفح البري بمصر، اليوم الخميس، من إحباط محاولة تهريب كنز أثري نادر يعود إلى عصر الاسكندر الأكبر.

وأعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، في بيان صحفي، أن الوحدة الأثرية بميناء رفح البري، بالتعاون مع سلطات الجمارك، نجحت في ضبط عملات أثرية ترجع للعصر اليوناني.

وأكد رجب الحسيني، مدير عام مركز الوحدات الأثرية بشمال سيناء، أن العملات المضبوطة ترجع للعصر اليوناني وتحديدا إلى فترة حكم الإسكندر الأكبر، لافتًا إلى أن الإله زيوس منحوت على أحد أوجه العملة، وهو جالس على العرش ويمسك بيده اليسري نسر وباليد اليمني الصولجان.

العملات الأثرية التي تم احباط تهريبها

وكانت قد وردت إخبارية سرية مشتركة مقدمة من إدارة البحث الجنائى بمنفذ رفح، تفيد بمحاولة الراكب “ط . ع . أ”، فلسطيني الجنسية، وقادم من الأراضي الفلسطينية عن طريق منفذ رفح، تهريب عدد من العملات ذات القيمة الأثرية.

وتم تكليف لجنة ضمت كلًا من محمد صالح البيك، ومحمد الجندي، وفهمي سعيد، وماجدة عبدالحميد، مأموري الجمرك، لتفتيش حقائبه، وتبين وجود عملات معدنية دائرية قديمة يشتبه فى أثريتها مخبأة داخل “الكمر” المعدني لجرار الشنطة.

وبالعرض على الوحدة الأثرية بالمنفذ، أفادت أن العملات أثرية وتحمل زخارف على الوجه والظهر، وترجع للعصر اليوناني والروماني، وأنها تخضع لقانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 وتعديلاته.

و قرر مجدى إبراهيم رئيس الإدارة المركزية لجمارك سيناء إتخاذ الإجراءات القانونية، وتحرير محضر ضبط جمركى رقم 4 سنة 2020 وحرره عمرو حسن.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة