مصر تحقق طفرة فى انتاج الغاز بدءًا من الشهر المقبل

تبدأ مصر إنتاج الغاز من حقلين عملاقين خلال شهر ديسمبر المقبل، الأمر الذى يبشّر بطفرة فى الانتاج توفر مليارات الدولار كانت تخصصها القاهرة لاستيراد الغاز حتى وقت قريب.

والحقلين هما “ظهر”  و”آتول”، حيث قال حسن عبادى، رئيس الشركة الفرعونية للبترول، إن إنتاج الغاز من حقل أتول سيبدأ فى نهاية العام قبل الموعد المحدد وفقاً لبرنامج عمل الوزارة الذى يستهدف التعجيل بعملية بدء الإنتاج من المشروعات الجديدة لحقول الغاز فى البحر المتوسط.

وتنمية حقل آتول بالبحر المتوسط في منطقة امتياز شمال دمياط البحرية التابعة لشركة بى بى البريطانية والذى يعد أحد أهم الاكتشافات البترولية التي حققها قطاع البترول في السنوات الأخيرة.

كما يعد أحد ثمار المشروعات التى تم توقيع مذكرات تفاهم بشأنها فى مؤتمر شرم الشيخ وتم توقيع اتفاق مبادئ بالتعجيل بإنتاجه خلال زيارة الرئيس للندن فى نوفمبر 2015.

وأوضح “عبادى” أنه تم الانتهاء من أعمال حفر الآبار 1و2و3 بعمق 950 متراً والانتهاء من تصنيع وتركيب رؤوس الآبار والتحكم ، كما تم الانتهاء من تصنيع وإنزال الخط البحرى بطول 42 كيلو متراً وكذلك إنزال الخطوط المرنة وتركيب الوحدات الجديدة وأعمال الربط النهائى للمشروع بالمحطة البرية وتتم حالياً أعمال الاختبارات النهائية.

وأشار إلى أن نسبة تقدم الأعمال بالمشروع بلغت 93%.

وعقد طارق الملا، وزير البترول المصرى، أمس الأربعاء، اجتماعاً لمتابعة موقف تقدم الأعمال الجارى تنفيذها حالياً لتنمية الحقل والذى تبلغ استثماراته حوالى 3.8 مليار دولار.

فى سياق متصل أعلن الرئيس التنفيذي لمجموعة “إيني” الإيطالية للطاقة، كلاوديو ديسكالزي، أن المعطيات الحالية تؤكد بدء حقل ظهر المصري للغاز بمياه المتوسط الإنتاج في شهر ديسمبر المقبل.

وقال ديسكالزي: “أحرزنا تقدما جيدا، نحن نبذل هناك أقصى جهد، مستخدمين كل طاقة مواردنا المحلية في مشروع يتمتع بقيمة عالية، حيث تقدر احتياطياته بنحو 850 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، ويعتبر الحقل الأكبر في منطقة المتوسط”.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، استقبل دِيسكالزي في أواخر شهر أغسطس الماضي، لتأكيد الحرص على المتابعة الدورية للتقدم الذي تحرزه الشركة الإيطالية في أعمالها في مصر، ولاسيما بحقل ظهر للغاز الطبيعي.

CNA– الخدمة الاخبارية،، محررو كاش نيوز

موضوعات ذات صلة