مصر تدرس إطلاق صندوق لمخاطر التعامل على الشركات بالبورصة

بدأت هيئة الرقابة المالية دراسة مقترح يقضى بإنشاء صندوق لمخاطر التعامل على الشركات المقيدة بالبورصة، بالإضافة إلى إعداد البنية التحتية والقانونية لإدخال أدوات مالية جديدة مثل السندات الخضراء، وذلك بحسب ما أكده محمد عمران، رئيس الهيئة، اليوم الاثنين.

وذكر “عمران”، خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية من مؤتمر اتحاد البورصات الإفريقية السنوى، أن السنوات الماضية شهدت نموا فى الاقتصاد العالمى خاصة فى مجالات التصنيع والتجارة وهو ما يتطلب على القارة الإفريقية أن تأخذ نصيبها من هذا النمو وأن تواكبه بشكل كبير، مشيرا إلى أن تحقيق أفريقيا  معدل نمو مرتفع ليس فى حد ذاته هو الهدف بل يجب أن يكون النمو أكثر شمولا واستدامة حتى تكون الاستفادة أكبر على صعيد الشعوب الإفريقية.

ولفت إلى أن التنمية المستدامة هى أحد أهم الأهداف العالمية، وهو ما حددته الجمعية العامة للأمم المتحدة بمدينة نيويورك عندما اجتمعت فى سبتمبر 2015، وعلى أفريقيا أن تواكب تلك الأهداف.

وأكد أن البورصة المصرية لها الريادة فى مجال التنمية المستدامة، حيث كانت إحدى 5 بورصات فى العالم فى اجتماع الاتحاد الدولى للبورصات بمدينة ريو دى جانيرو مع بورصات جوهانسبرج واسنطبول وناسداك لتصل الآن إلى 66 بورصة عالمية منها 12 بورصة إفريقية، مؤكدا أن البورصات يمكنها أن تكون عامل تغيير مجتمعى وليس مجرد سوق لتدأول الأوراق المالية وتوفير التمويل للشركات فقط.

وذكر أن البورصات كما تقوم بالدور المإلى والتمويلى يمكنها أن تقوم بأدوار أخرى مجتمعية متعلقة بالمرأة والتنمية المستدامة والرعاية الاجتماعية ودعم الاقتصاد الأخضر، وعلى الشركات أن تقوم بدورها بشكل أكبر فى هذا المجال.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة