مصر تستدعي آلهة فرعونية لإعادة أمجاد القطن بالأسواق العالمية

كشف هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام المصري، اليوم الاثنين، إنه تقرر طرح علامة تجارية جديدة لمنتجات القطن المصري، سيتم من خلالها تسويقه بقوة بالأسواق العالمية، لافتًا إلى أن العلامة التجارية الجديدة هي “نيت” وهو اسم آلهة النسيج عند الفراعنة.

وأوضح الوزير أنه يتم إنشاء شركة  للتسويق والبيع لمنتجات الغزل والنسيج بخبرات من القطاع الخاص، تحت العلامة التجارية الجديدة باسم “نيت” إلهة النسيج عند القدماء المصريين.

وذكر الوزير أن هناك جهود كبيرة لإصلاح قطاع الغزل والنسيج حيث يتم دمج 23 شركة غزل ونسيج في 8 شركات، ودمج شركات تجارة وحليج القطن في شركة واحدة.

وأوضح توفيق ، خلال ندوة لجمعية رجال الأعمال المصريين، عن ملامح جهود التطوير في قطاع الغزل والنسيج باستثمارات تتجاوز 21 مليار جنيه تشمل أعمال البنية التحتية والماكينات الحديثة والتدريب وميكنة إجراءات العمل.

وتطرق إلى منظومة تجارة القطن الجديدة والتي تم تعميمها على مستوى الجمهورية للموسم الحالي 2021-2022، بعد التطبيق التجريبي في عدد محدود من المحافظات خلال العامين الماضيين.

ولفت إلى إدارة المنظومة من خلال إحدى الشركات التابعة للوزارة، حيث تم تحديد 21 مركزا لتجميع واستلام الأقطان من المزارعين في الوجه القبلي موزعة على 5 محافظات، و181 مركزا في الوجه البحري.

وأوضح “توفيق” أن المنظومة الجديدة تحافظ على نظافة القطن وجودته من خلال توفير أكياس للمزارعين بسعر التكلفة لتعبئة الأقطان بها قبل تسليمها بأنفسهم دون وسطاء إلى مراكز التجميع.

ويتم إجراء مزاد لكل 100 كيس بين شركات التجارة المسجلة لدى المنظومة بما يضمن أفضل سعر للمزارع، حيث تقوم الشركة الراسي عليها المزاد بسداد 70% من قيمة القطن للمزارع في اليوم التالي للمزاد، والـ30% خلال أسبوع من تاريخ المزاد بعد تحديد فروق الرتب ومعدل التصافي، لافتًا إلى تداول القطن سيكون من خلال بورصة السلع بدءا من العام المقبل.

واستكمل أنه يجري تطوير محالج القطن باستخدام نظم حليج حديثة حيث تم الانتهاء من تشغيل أول محلج مطور في الفيوم، وسيتم تشغيل اثنين آخرين قبل نهاية العام الجاري والثالث مطلع العام المقبل، على أن تستكمل عملية التحديث بإضافة 3 محالج مطورة في 2022.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة