مصر تستعين بعلمائها في الخارج لتطوير قطاع الصناعة وتوطين صناعة السيارات

تستعد مصر لتنظيم مؤتمر “مصر تستطيع بالصناعة” برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، حيث تتطلع إلى مشاركة العلماء والخبراء المصريين الذين حققوا إنجازات كبيرة في مجال الصناعة بكافة أشكالها، وذلك من أجل تطوير قطاع الصناعة محليًا، لاسيما في ظل السعي نحو توطين صناعة السيارات.

والمؤتمر تنظمه وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بالتعاون مع وزارات التجارة والصناعة والإنتاج الحربي والتخطيط وقطاع الأعمال العام وكذلك الهيئة العربية للتصنيع.

وأكدت السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن هذا المؤتمر ضمن تكليفات الرئيس للحكومة بربط علماء مصر وأصحاب الإنجازات الدولية بقضايا الوطن ومشكلاته والاستعانة بهم في حل هذه القضايا والمشكلات، وفي تطوير حياة المصريين بجميع المجالات، وفقًا لأهداف استراتيجية التنمية المستدامة “مصر 2030”.

وأضافت وزيرة الهجرة أنه نتيجة لانتشار جائحة كورونا “كوفيد-19″، فقد تم عقد عدد من الندوات الحوارية التحضيرية للمؤتمر عبر تقنية الفيديوكونفرانس في عدة مجالات أولها لمناقشة “الاستثمار الصناعي وتحديات الاقتصاد المصري”، والثانية لمناقشة “صناعة الغزل والنسيج”، والثالثة لمناقشة “توطين صناعة السيارات في مصر”.

ويأتي ذلك بمشاركة العلماء والخبراء المصريين الذين حققوا إنجازات كبيرة في مجال الصناعة بكافة أشكالها، وأيضا بالتنسيق والتعاون مع وزراء “التجارة والصناعة و والإنتاج الحربي والتخطيط وقطاع الأعمال العام”، وكذلك السيد رئيس الهيئة العربية للتصنيع، بجانب مشاركة المعنيين بموضوع الندوة من خبرائنا في الداخل والغرف التجارية ورجال الصناعة، مشيرة إلى أن الندوات التحضيرية مستمرة حتى انعقاد المؤتمر في “مارس – أبريل” المقبل.

وأوضحت الوزيرة أن قرار وزارة الهجرة بعقد هذا المؤتمر جاء نتيجة الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة وقيادتها بقطاع الصناعة للنهوض به، والذي يعد من أهم العوامل لتحقيق التنمية للاقتصاد المصري والدولة المصرية بشكل عام.

وقد انعقدت النسخة الأولى للمؤتمر في ديسمبر 2016 بمدينة الغردقة تحت عنوان “مصر تستطيع بعلمائها وخبرائها” وحضره 30 عالما وخبيرا مصريا ممن هاجروا للخارج وحققوا نجاحات في مجالات عديدة.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة