مصر تعلن عن خطة لتطوير ثالث الأماكن المقدسة بعد مكة والقدس ليصبح مقصدًا عالميًا

سانت كاترين

أعلنت الحكومة المصرية، اليوم الثلاثاء، أنه بناء على تكليفات رئاسية، فإنها تبدأ خطة متكاملة لتنفيذ مشروع كبير يتمثل في تطوير مدينة سانت كاترين لتصبح مقصدًا سياحيًا عالميًا، وأكد رئيس الوزراء أن هذه البقعة الطاهرة المقدسة تعد واحدة من أقدس البقاع على وجه الارض، بعد مكة المكرمة والقدس الشريف.

وأعلن رئيس مجلس الوزراء، اليوم ، عن تكليفات من الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بالبدء الفورى فى تطوير مدينة سانت كاترين، ووضعها فى مكانتها اللائقة التى تستحقها.

وأجرى د.مصطفى مدبولي وعدد من الوزراء، جولة بالمدينة، يصطحبهم مجموعة متميزة من المعماريين والمصممين العمرانيين الذين يتمتعون بخبرة كبيرة فى هذا المجال، للبدء في وضع تصور لمشروع ضخم يتمثل في تطور المنطقة لتصبح مكانًا سياحيًا عالميًا.

و أعرب رئيس الوزراء عن سعادته والوفد المرافق له، بزيارة منطقة سانت كاترين والتواجد فى هذا المكان المقدس، قائلا: اليوم يوم تاريخى لنا كمجموعة تمثل الشعب والحكومة المصرية، موجودة فى هذه البقعة الطاهرة المقدسة، التى تعد واحدة من أقدس البقاع على وجه الارض، بعد مكة المكرمة والقدس الشريف.

وأكد رئيس الوزراء أن تواجد عدد من الوزراء فى مدينة سانت كاترين اليوم، يأتى في إطار تكليفات الرئيس السيسي بالبدء الفوري في تطوير المدينة، مشيراً إلى أن التواجد يأتى أيضاً لنرى بأعيننا على أرض الواقع الامكانيات والمقومات المتاحة بهذا المكان الفريد، ونتدارس الافكار والرؤى المقترحة لتطوير المدينة وهذا الموقع المقدس.

وأضاف رئيس الوزراء: نقف اليوم فى مكان طاهر جاء ذكره فى مختلف كتب الأديان السماوية، فذكر بالوادى المقدس طوى، وجبل التجلى، وجبل المناجاة، والشجرة المباركة، فهو المكان الوحيد الذى تجلى فيه الله عز وجل، وهو ما جعل هذا المكان يتمتع بقدسية وخصوصية شديدة.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن هذا المكان مسجل أيضاً كمحمية طبيعية، وكموقع تراث عالمى فى منظمة اليونيسكو، وهو ما يفرض علينا حساسية شديدة فى اسلوب التطوير الذى سيتم تطبيقه فى هذا المكان.

وأكد مدبولى على أن أعمال التطوير ستراعى عدم المساس بموقع الوادى المقدس، وكذا الجزء الرئيسى من المحمعية الطبيعية، والتأكيد على عدم  إقامة أى مبان فى هذه المواقع، حفاظاً على قدسية واثرية هذه المواقع.

وأشار إلى أن أعمال التطوير ستتم بالمشاركة والتنسيق مع المجتمع البدوى والاهلى الموجودين بالمنطقة، مؤكداً أن الاعمال ستتم بنفس الطابع البيئى الذى تتميز به المدينة، بحيث يكون الطابع المعمارى والعمراني يحترم الخصوصية الشديدة لهذا الموقع.

ولفت إلى أنه يوجد برفقتنا اليوم خلال الزيارة لهذه المنطقة مجموعة متميزة من المعماريين والمصممين العمرانيين الذين يتمتعون بخبرة كبيرة فى هذا المجال، حتى يلمسوا الوضع على الطبيعة، تمهيداً لوضع مخطط سريع لتطوير هذه المنطقة، والبدء فوراً فى تنفيذه.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن هدف الحكومة هو أن نضع هذه المنطقة في المكانة اللائقة بها على مستوى العالم، حتى تصبح مقصداً عالمياً للسياحة، موضحاً أن  خطة التطوير ستبدأ من مطار سانت كاترين، وأنه تم التوافق في هذا الشأن مع وزير الطيران.

وأضاف د.مصطفى مدبولي أن الخطة تشمل تطوير المدينة بالكامل وكذا رفع كفاءة شبكة الطرق، وإقامة عدد من الطرق المقترحة، فضلا عن تطوير المرافق الرئيسية بالمدينة مثل شبكات المياه والكهرباء والاتصالات.

ولفت إلى أن المنشآت الجديدة ستراعي في المقام الأول الطابع المعماري البيئي والتراثي الموجود في المنطقة، واختتم حديثه قائلا : هذه الزيارة ستكون فاتحة خير لعملية التنمية في المنطقة في أسرع وقت ممكن.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة