مصر تنجح في خفض فجوة النقد الأجنبي إلى 400 مليون دولار

فجر البنك المركزي المصري مفاجأة بشأن فجوة النقد الأجنبي وما يتردد بشأن احتمال تراجع الجنيه بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة.

حيث أكد جمال نجم، نائب محافظ البنك المركزي، في تصريحات اليوم السبت، أن فجوة النقد الأجنبي تلاشت وانخفضت الفجوة الدولارية من 3.9 مليار دولار في شهر فبراير الماضي إلى 400 مليون دولار فقط في يوليو الماضي بفضل قرارات البنك المركزي لتنظيم الاستيراد.

كما أكد، في تصريحاته التي أوردتها وكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه لا يوجد ما يدعو للقلق فيما يتعلق بسداد أقساط الديون الخارجية، كما أنه ليس من الوارد أن يقوم البنك المركزي بعمل تخفيض ذي قيمة للجنيه أمام النقد الأجنبي في المرحلة القادمة بناء على هذه التطورات.

وأضاف أن البنك المركزي تحت قيادة طارق عامر نجح في بناء احتياطي نقدي أجنبي قوي ساهم في زيادة الثقة في الاقتصاد المصري، وطبقا لمؤشرات شهر يوليو الماضي فقد تضاعفت مؤشرات معدلات النقد الأجنبي.

ولفت إلى أن الحديث عن وجود إخفاق أصبح أمرًا غير واقعي، في ظل المؤشرات الحالية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة