مصر توقع عقدًا لتصنيع سلاح لا تؤثر فيه طلقات المدفعية الثقيلة

شهد محمد أحمد مرسي، وزير الدولة للإنتاج الحربي،  مراسم توقيع عقدين للتصنيع المشترك للهاوتزر (K-9) بالتعاون بين وزارة الإنتاج الحربي – متمثلة في مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات (مصنع 200 الحربي) في العقد الأول وشركة أبو زعبل للصناعات الهندسية (مصنع 100 الحربي) في العقد الثاني – وشركة “هانوا” الكورية الجنوبية.

ويطلق على المدفع اسم كيه-9 “ثاندر”، أو “صوت الرعد” وهو ذاتي الدفع، ومطور من قبل “سامسونغ تيكوين” لصالح القوات المسلحة الكورية الجنوبية، والتي تقوم بتصديره أيضا، ويحتفظ بمزايا قتالية فريدة بقذائف من عيار 155 ملم.

يصل مدى قذائف “صوت الرعد” ما بين 40 إلى 56 كم، ولدى “كيه-9” قدرة على تحمل آثار الطلقات المدفعية الثقيلة، بفضل سمك التدريع (حوالي 19 ملم)، ومن مزايا المدفع الكوري، الذي يُكون طاقمه من خمسة أفراد، قدرته على مواجهة آثار الهجمات الكيميائية والبيولوجية أيضا.

ويمكن لـ “كيه – 9” التموضع في مكانه من وضع الحركة خلال 30 ثانية، والاستعداد للمهمة خلال 30 ثانية أخرى، بينما يمكنه إطلاق من 6 إلى 8 قذائف على العدو خلال 60 ثانية فقط.

وجاء توقيع العقدين بحضور اللواء أ.ح/ أسامة عزت رئيس هيئة تسليح القوات المسلحة وعدد من القيادات ممثلي القوات المسلحة والسفير الكوري الجنوبي بمصر والملحق العسكري الكوري الجنوبي، حيث أُجريت مراسم التوقيع بمصنــع إنتــاج وإصـلاح المدرعـات (200 الحربــي).

أكد وزير الدولة للإنتاج الحربي أن هذا التوقيع يأتي في إطار مساعي الدولتين الصديقتين للتقارب وجعل العلاقات الثنائية مستدامة وموجهة نحو مستقبل أفضل للبلدين.

وأضاف أن توقيع العقدين يأتي في إطار توقيع عقد التدبير والتصنيع المشترك لمنظومة الهاوتـزر (k9A1 EGY) محلياً بشركات ومصانع الهيئة القومية للإنتاج الحربى بالتعاون مع شركة “هانوا” والذي شهد مراسم توقيعه الفريق أول/ محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى مطلع الشهر الجاري وذلك بحضور كانج إن هو وزير المشتريات الدفاعية لكوريا الجنوبية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة