مصير أسعار الفائدة في البنوك المصرية خلال الفترة المقبلة.. بنك استثمار يوضّح

توقع بنك الاستثمار بلتون، في أحدث تقرير صادر عنه، أن يبقى البنك المركزي المصري على أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماع لجنة السياسات النقدية الشهر المقبل، مع إمكانية خفضها بنهاية العام.

وتوقعت إدارة البحوث الاقتصادية ببنك الاستثمار “بلتون”إبقاء البنك المركزي، على معدلات سعر الفائدة، في اجتماع لجنة السياسات النقدية المقبل، الذي سيعقد في 17 يونيو المقبل.

وقالت في تقرير لها إن التضخم العام السنوي تراجع في إبريل إلى 4.1%، بانخفاض عن توقعاتنا بـ4.7%، ومقارنة بقراءة شهر مارس عند 4.5%، متأثراً بأسعار السلع الغذائية.

ومثلت القراءة السنوية ارتفاعا بنسبة 0.9%، مقارنة بارتفاعها بنسبة 0.6% في مارس، وأقل من التوقعات بارتفاع بنحو 1.4% على أساس سنوي، بدعم من زيادة أسعار السلع الغذائية بنسبة 2.3%، وزيادة تكاليف النقل بنسبة 1.6%، بعد ارتفاع أسعار البنزين بنسبة 3% بداية شهر أبريل، الذي كان له تأثيراً محدوداً وفقاً لتوقعات إدارة البحوث.

وتوقعت إدارة البحوث، ارتفاع قراء التضخم العام في الربعين الثاني والثالث من 2021، حيث بدأ ارتفاع الأسعار العالمية للسلع في الظهور تدريجياً في السوق المحلية، والإبقاء على أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل.

وتابع التقرير أن التطور في التضخم يحفز على خفض أسعار الفائدة مع استقرار قراءة التضخم العام في النطاق المستهدف من قبل المركزي 7% (+/-2%) في المتوسط بحلول الربع الرابع من 2022.

إلا أنه مع استقرار أسعار السلع الغذائية على أساس شهري بعد التراجع الذي شهدته خلال الشهرين الماضيين، الذي تزامن مع ارتفاع ملحوظ في أسعار السلع العالمية فضلاً عن ارتفاع أسعار البترول، نتوقع الإبقاء على أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل يوم 17 يونيو.

وأضاف: “نرى أن الحاجة للحفاظ على جاذبية الاستثمار في سوق أدوات الدخل الثابت، خاصة مع ارتفاع أسعار الفائدة عالمياً، تشكل ضغطا على التدفقات للأسواق الناشئة، مما يدعم رؤيتنا”.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة