مصير أسعار الفائدة في البنوك خلال الفترة المقبلة.. مؤسسات مالية توضّح

رجحت مؤسسات مالية وبنوك استثمار أن تميل البنوك إلى الإبقاء على أسعار الفائدة خلال الفترة المقبلة، مع احتمالية خفضها في الربع الأخير من العام الجاري.

ومن جانبه توقع بنك الاستثمار فاروس، في تقرير صادر عنه، أن يحافظ البنك المركزي على أسعار الفائدة دون تغيير على الأقل حتى أكتوبر 2021.

وتعد قرارات البنك المركزي بشأن أسعار الفائدة قرارات تأشيرية للبنوك، إلا أنها بصفة عامة تحدد متوسطات أسعار الفائدة في السوق وتحركها صعودًا وهبوطًا.

وقالت رضوى السويفى، رئيس قسم البحوث ببنك فاروس، إن توقعات الابقاء على الفائدة دون تغيير تأتي نظرًا لأن التضخم سيبدأ في الارتفاع تدريجياً اعتبارًا من مايو 2021 وحتى سبتمبر 2021 ، نظرًا لتأثير سنة الأساس على الأرقام ، وزيادة أسعار السلع العالمية ، وارتفاع أسعار المواد الخام ، وارتفاع أسعار الفواكه والخضروات في موسم الصيف.

وذكرت أن التضخم الحضري قد يرتفع تدريجيًا من 4.1% على أساس سنوي في أبريل إلى حوالي 5.5% في سبتمبر.

بالإضافة إلى قراءة التضخم والنظر في بطء انتشار اللقاح (الذي يبطئ انتعاش السياحة العالمية) ، والانتعاش الاقتصادي في العالم المتقدم ، لا تزال مصر بحاجة إلى الحفاظ على قدرتها التنافسية كوجهة لاستثمارات المحافظ الأجنبية ، مما يعني أيضًا أن نحن بحاجة إلى الحفاظ على الأسعار على الأقل حتى الربع الرابع من عام 2021.

من جانبها أشارت مونيت دوس، محلل أول الاقتصاد الكلي وقطاع الخدمات المالية بشركة إتش سي للأوراق المالية إلى إمكانية خفض البنك المركزي أسعار الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس في النصف الثاني من 2021.

وأوضحت أن ذلك سيأتي بعد استئناف نشاط السياحة وانتعاش محتمل في حركة التجارة الدولية.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة