مصير سعر صرف الدولار أمام الجنيه المصري خلال 2022 .. بنك استثمار يوضّح

كشف بنك الاستثمار هيرميس، في تقرير صادر عن وحدة أبحاثه، عن توقعاته لحركة سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري خلال 2022، في ظل التحديات التي تفرضها الأوضاع العالمية على الاقتصاد المصري.

ورجحت وحدة أبحاث هيرميس أن يظل الجنيه مستقرا على مقابل الدولار خلال العام 2022 نتيجة عاملين أولهما أن الحكومة تمكنت من تجنب بعض ضغوط التمويل قصيرة الأجل.

وذكر التقرير أبرز الضغوط التى نجحت الدولة المصرية فى تجنبها وفى مقدمتها 5 مليارات دولار من مدفوعات الديون خلال الصيف (بين إعادة تثبيت وديعة سعودية بشروط أفضل وجمع وزارة المالية تسهيلات بقيمة 2 مليار دولار من السندات الخضراء).

كما نجحت مصر فى تدبير 3 مليارات دولار من سندات تم طرحها باليورو فى سبتمبر وتخطط لجمع مبلغ مماثل فى النصف الأول من عام 2022 من خلال طرح صكوك سيادية لأول مرة، إلى جانب سندات خضراء.

وقالت “هيرميس” إن مصر تستعد أيضا للاستفادة بـ 2-4 مليار دولار من صافى التدفقات الداخلية مع إدراجها فى مؤشر”JP Morgan Global Emerging Market “ للأسواق الناشئة.

وأوضحت أن ما يعزز موقف البنك المركزى المصرى حالياً، الاحتياطات النقدية التى تتيح الحفاظ على استقرار الجنيه أمام الضغوط.

والعامل الثانى الذى قد يدفع لاستقرار الجنيه أمام الدولار، طبقًا لـ”هيرميس” يتمثل فى استعادة ما يقرب من 8 – 10 مليارات دولار من عائدات السياحة، وهو ما سيكون كافيًا لتحقيق الاستقرار فى البلاد مما سيتطلب عودة عائدات السياحة إلى ما قبل “كوفيد- 19” وهذا مدعوم بعودة السياح الروس بعد حظر سفر دام خمس سنوات.

وأكد التقرير أن الحكومة لا تزال تمتلك احتياطيات كافية للتعامل مع الصدمات الاقتصادية ، مما يوفر بعض المرونة لتخفيف أى آثار سلبية من التشديد العالمى وارتفاع التضخم.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة