مقال .. القول الفصل فى أسباب تراجع بورصة مصر

33
عبد الحميد إمام

هناك الكثير وأنا منهم كنا ننتظر ونتوقع ارتفاعات كبيرة فى البورصة بعد النجاح الكبير للمؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ ،لكن لم ننتبه لشئ مهم فالمؤتمر الاقتصادى أعطى محفزات اقتصادية ايجابية سواء ضربيية أو جمركية ،فى حين تم اقرار الضريبة على البورصة ووضع لائحتها التنفذية.

وقد كان لإدارة المؤتمر الاقتصادى هدف واضح وهو تسويق المشروعات العملاقة المصرية وتشجيع الاستثمار وحل أيّة  مشكلة تواجه المستثمرين  ،فى حين ان ادارة البورصة كانت تصف المستثمرين بالمتلاعبين ،وأن البورصة ليست صالة للقمار بدلا من حل المشاكل للمستثمرين المتراكمة.

المؤتمر الاقتصادى استطاع ان يجذب استثمارت بقرابة 175 مليار دولار فى شكل عقود او مذكرات تفاهم ،فى حين ان البورصة خرج منها سيولة قرابة 2 مليار دولار بشهادة البنك المركزى.

المؤتمر الاقتصادى يقوم بإعداد حزمة من القوانين والاجراءات التشريعية التى من المفترض أن تساعد على خلق بيئة اقتصادية جاذبة للاستثمارات لبناء الثقة بينها وبين المستثمرين ،فى حين أن الجميع ينادى للنظر الى القوانين الحالية المنظمة للبورصة واعداد قوانين اكثر جذباً لرؤوس الاموال العربية والاجنبية لسوق المال المصرى وهو ما لم يلقى صدى حتى الآن.

لذلك وجب علينا التوضيح وفض الاشتباك بين مكاسب المؤتمر الاقتصادى وخسائر البورصة .

بقلم  – عبدالحميد امام  ، عضو  الاتحاد الدولى للمحللين الماليين ومحلل مالى لدي شركة تايكون لتداول الاوراق المالية 

موضوعات ذات صلة