مقال .. رفع سعر الجنيه .. الدوافع والنتائج

HODA ELMENSHAWY
هدى المنشاوى

مع الضغوط المتزايدة والنقص في الدولار باغت البنك المركزي الاسواق في قرار مفاجئ وجرئ وذلك برفع قيمة الجنيه المصرى أمام الدولار بواقع 20 قرش ليصل السعر الى 7.73 جنيه وذلك بعد التدخل من خلال العطاءات الدولارية وبيع الدولار بسعر منخفض 20 قرشًا لتتراجع الاسعار الرسمية للبيع داخل البنوك الي 7.83 جنيه مقابل 8.03 جنيه  في السابق وذلك لاول مرة منذ عام تقريبا .

وقد أربك القرار حركة البيع والشراء في السوق الموازي وأصابها بالشلل التام وذلك هو المطلوب حتي تختفي تماما  وذلك ضمن حزمة جديدة من القرارات كاستراتيجية جديدة للتعامل مع المضاربين والسوق الموازي والسيطرة علي الاسعار والغلاء بعد قرارات سابقة سمحت بهبوط الجنيه امام الدولار بنحو 80 قرش علي 3 مراحل منذ بداية العام .

ومن أهم النقاط التى لابد من الإشارة إليها فى هذا الصدد :

1- القرار جاء لانهاء حالة القلق في اوساط رجال الاعمال والمستثمرين من عدم توفر الدولار وتوقع ارتفاع سعره المطرد امام الجنيه حيث انهم يعتبرون أن الجنيه المصري مقوم الآن بأعلي من قيمته الحقيقية لذا كان الهدف تثبيت السعر علي الاقل ولتصدير الخطاب للعالم الخارجي بان الوضع الاقتصادي لمصر مطمئن واشاعة جو من الطمئنينة من ان الجنيه مازال يحتفظ بقوته امام الدولار وتمهيدا لتحرير صريح للجنيه مستقبلا امام الدولار طبقا للعرض والطلب مع الدعم المستمر للسيطرة علي ارتفاع الاسعارالمتوقع مع تحريره والسيطرة علي التضخم المتوقع ان يزيد خلال الفترة القادمة والذي قد يتراوح بين 10-11 % في 2015-2016 وخاصة بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة واعادة هيكلة الطاقة .

2- طرح شهادات استثمارية بالبنوك الوطنية بالجنيه المصري بفائدة 12.50% أى بمعدل يفوق الاستثمار بشهادات قناة السويس لتشجيع الاستثمار في الجنيه المصرى في البنوك المصرية بدلا من الاجنبيه وذلك لتشجيع حائزي الدولار لتبديله بالجنيه للحصول علي فرق العائد الكبير، ولكسر عجلة الدولرة والسوق الموازية لكثرة المعروض من الدولار ،لذلك قد يضطر البنك المركزي الي رفع اسعار الفائدة في اجتماع لجنة السياسات النقدية الشهر القادم بما لا يقل عن 100 نقطة .

3- طرح البنك المركزي عطاء دولاريا جديدا واستثنائيا لتوفير الدولار بالبنوك لسداد 25 % من طلبات الاستيراد بالبنوك مع حصر كافة التسهيلات المؤقته والتي منحتها البنوك بالعملات الاجنبية للعملاء ووافق علي قيام تلك البنوك بتوجيه حتي 40 % من مواردها الذاتية بالعملة الصعبة لتغطية هذه التسهيلات  مما اعطي رجال الاعمال والصناعة خاصة راحة كبري لشراء مستلزات انتاجهم وقطع الغيار الازمة والمتاخرة لندرة الدولار بالبنوك ولتخفيف الضغط علي الطلب من السوق الموازية – فتراجع الدولار لتراجع الطلب .

وجاء القرار في توقيت يشهد فيه الاقتصاد المصري حالة من التذبذب وكان يستلزم الحفاظ علي احتياطات النقد الاجنبي والخروج من ازمة السياحة وتراجع معدلات الاستثمار الاجنبي والعجز في الميزان التجارى فبالتالي قرار رفع العملة هو القرار الانسب كاتجاه عام لمعظم دول العالم في هذه الظروف القائمة .

4- سحب السيولة من السوق بشكل متكرر بصور مختلفة من ادوات الاستثمار اثر علي البورصة المصرية بشكل عنيف ومباشر فكان قرار رفع الجنيه لوقف تداعي قيمة الاسهم الفعلي مما قد تنعكس اثاره بالايجاب علي اسهم البورصة المصرية وخاصة الاسهم الدولارية .

5-  في حالة التذبذب الشديد والتوتر السياسي المستمر واشاعة جو من الاضطراب في اي سوق –  يكون الاستثمار طارد في هذا السوق وخاصة للاجانب – لذا لاعادة جذب الاستثمارات الاجنبية يجب اشاعة جو من الطمأنينة علي مستقبل الاستثمارات في ظل مناخ مستقر وثابت للعملة والقضاء تماما علي اي سوق موازي حتي يطمئن علي العائد وبدون قيود لاعادة تصديره لبلده في اي وقت .

6- اعلان الجمارك لقائمة الاسعار الاسترشادية لنحو 46 سلعة مستوردة بهدف مكافحة التهرب الجمركي مما اثار حالة من الترقب لدي قطاع المستوردين وقفل الطلب علي الدولار مما ساعد علي انخفاضه امام الجنيه .

7 – ومن المثير للدهشة أيضًا أن سوء الاحوال الجوية ساعدت ايضا في انخفاض الطلب علي الدولار لارجاء التعاملات في ظل هذا الطقس .

8- تراجع الدولار مقابل اليورو بعد تكهنات لخفض توقعات زيادة برنامج شراء السندات الاوروبي الشهر القادم مع مزيد من اجراءات السياسة النقدية التي قد تكون متشددة للبنك المركزي الامريكي في اوائل ديسمبر القادم لذا فهناك حذر وترقب بالاوساط المالية الان .

ولكي نحافظ علي استمرار ضبط سعر سوق الصرف،فلابد من تحرير سعر الجنية  ،وزيادة في سعر الفائدة علي المدخرات بالعملة المحلية ،إضافة إلى رفع القيود علي الايداع الدولارى ،والتوسع في شبكة الضمان الاجتماعي لمحدودي الدخل ،إلى جانب التحكم في ارتفاع فائدة ادوات الدين المحلي في الاجل القصير حتي لا ترتفع تكلفة خدمة الدين علي الحكومة مرة اخري.

CNA– مقال بقلم ،، هدى المنشاوى ،خبيرة أسواق المال

موضوعات ذات صلة