مقال .. “طلعت حرب” موجود

محمود يوسف

نعم .. طلعت حرب موجود فى منشآت مازالت موجودة كبنك مصر صاحب حملة ( طلعت حرب راجع ) و موجود من خلال كل ميدان يحمل اسمه و ناجح كمثال للرأسمالية الوطنية و موجودة فكرته و هى الاكتتاب و صناعة رأس مال وطنى يسعى الى التنمية و توسيع قاعدة الاقتصاد و لكننا نتعامل مع القشور و هى اتاحة القروض للشباب لعمل مشاريع صغيرة و متوسطة !

فأنت لم توفر للشاب دراسات جدوى و لكن ركزت على أن تكون داعما فى الأوراق الحكوميه ( و هذا جيد ) و لكن لماذا يتمحور دور البنوك الآن حول فكرة الاقراض فقط دون ان تنشىء شركات للتسويق ، و التعبئة و التغليف  ، والدعاية و الاعلان اذا اراد بالفعل تحقيق اغراضه من خلال اقراض العملاء وانجاح عملهم من أجل زيادة عوائد البنك و لكننا نجد التركيز على القشور و القشور فقط.

فقط أعط قروض ميسرة وبضمانات لا يستطيع أغلب الشباب أن يوفرها للبنك، فأى قروض و اى مشروعات؟ ، اين الاستشارات الاقتصادية؟ ، اين التدريب؟ ، اين معارض المنتجات؟ ، اين التسويق الالكترونى؟ ، لا يوجد فقط الا الإقراض و شكل تيسير الاعمال و لكن دون مضمون و هى عادة من مسئول الى مسئول يتولى قيادة اى منشاة او مؤسسة.

ولكن دعونا نتذكر أنه عندما فكر طلعت حرب فى انشاء بنك يتولى إقراض المشاريع  التى لا يقبل عليها رجال الأعمال و هى مشاريع تنموية تحتاج الى الصبر لتحقيق عوائد و لكنها عوائد مستمرة و منتظمة و كيانات جديدة يتم انشاؤها، لا كمشروعات تستمر عدة سنوات ثم تتعثر و تفلس و يتم سجن الشاب ( العميل ) كما يحدث حاليا ، و كان يرى ايضا و هى الفكرة الاساسية له ان الاقتصاد المصرى ( بعد ثورة 1919 ) لابد ان يستقل عن الاقتصاد الانجليزى ( الاحتلال) حتى لا يتعرض لهزات اقتصادية بالاضافة الى الاستفادة من الموارد لصالح ابناء الوطن و ليس لصالح دولة الاحتلال و هنا يجب ان نعرف اننا نعانى من نفس المشكلة حاليا !!

نعم نحن نعانى من نفس المشكلة ، لدينا الموارد و لدينا الامكانيات و لكن ليس لدينا قنوات التمويل مع جهازادارى مٌعوِق ، ومع وضع احتكارى فى العديد من الصناعات و الخدمات سواء من خلال قطاعات كاملة تملكها شركات اجنبية او احتكارات داخلية لسلع اساسية مع ضعف الرقابة على الاسواق ، والضعف القانونى و الادارى و الهيكلى لجهاز حماية المستهلك مما يقلل قدرته على القيام بعمله .

وبعد كل هذا هل يظهر من يتحدث عن مضمون فكرة طلعت حرب و ليس شكليه الفكرة للاستفادة الاعلانية  فقط ودون حرص فعلى على التنمية التى تصب فى مصلحة البنك نفسه و استدامة ارباحه و ليس الاهم الاقراض و الضمانات .

وبطريقة ترتكز على عدم تحمل المسئولية عن اى تعثر او مشاكل تخص العميل بسبب عدم قدرته على النجاح  لنقص التسويق او عدم جودة الانتاج او ان العمالة غير مدربة .

متى يظهر طلعت حرب 2017 !!

يظهر عندما يكون هناك اقتصادى قارىء  للفكرة الاساسية لهذا الاقتصادى المصرى الوطنى و هى التنمية المستدامة بلغة العصر الحديث و ماهى الاليات الحديثة التى يمكن ان تستخدم  الان  وليس استخدام فكرة قديمة و محاولة تسويقها بما لا يتناسب مع الاقتصادات و الاستراتيجيات الحديثة

وإلا سنصبح “احنا اللى راجعين مش طلعت حرب اللى راجع” .

CNA– بقلم ،، محمود يوسف

[box type=”info” ]الكاتب.. إعلامى يعمل مديرًا لإدارة النشرات الاقتصادية بالتليفزيون المصرى[/box]

موضوعات ذات صلة