مناقشات لتطوير الاتفاقية الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال العربية

MASNAA

انطلقت اليوم بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أعمال الاجتماع الثاني لهيئات تشجيع الاستثمار برئاسة المستشار الاقتصادي للهيئة الوطنية للاستثمار بالعراق د.عبد الله البندر، ومشاركة ممثلي هيئات الاستثمار في الدول العربية.

وأفاد السفير محمد بن إبراهيم التويجري ،الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بالجامعة العربية ،في تصريحات له على هامش الاجتماع أن ” الاجتماع يناقش على مدى يومين عددًا من القضايا المتعلقة بتحسين وتطوير مناخ الاستثمار في الدول العربية في ضوء العرض الذي قدمته المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات في الدول العربية “.

وأشار  التويجري إلى أن هذا العرض يتضمن عددًا من المحاور الرئيسية الخاصة بجهود تحسين مناخ الاستثمار في الدول العربية، وتقييم الأداء العربي في مجال جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، ووضع الدول العربية في مؤشر ضمان الاستثمار لعام 2015 إلى جانب اتجاهات الاستثمار في الدول العربية خلال الفترة من 2016 إلى 2020.

وأشار إلى أن الاجتماع يناقش بندًا حول تطوير الاتفاقية الموحدة لاستثمار رؤوس الأموال العربية في ضوء العرض المقدم من الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة، بالإضافة إلى استعراض مذكرة الأمانة العامة للجامعة العربية بشأن التأشيرة العربية الموحدة لرجال الأعمال العرب، ومذكرة أخرى بشأن مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين العرب.

من جانبه، أكد المستشار الاقتصادي للهيئة الوطنية للاستثمار بالعراق “رئيس الاجتماع” الدكتور عبد الله البندر، أهمية هذا الاجتماع، لمعالجة الاشكاليات المتعلقة بالاستثمار في ظل التطورات الحالية التي تشهدها المنطقة، وتشجيع وتهيئة الفرص الاستثمارية لجذب الاستثمار الأجنبي، وتشجيع الاستثمار البيني بين الدول العربية، فضلاً عن وضع الفرص الاستثمارية المتاحة في المنطقة أمام كل من المستثمرين العرب والأجانب للحد من البطالة.

CNA- الخدمة الإخبارية

موضوعات ذات صلة