“موديز” توجّه لكمة إلى “ستاندرد آند بورز” فى تصنيف “السعودية”

MOODYS

أعلنت وكالة موديز للتصنيف الائتماني عن تثبيتها لتصنيف المملكة العربية السعودية السيادي عند درجة ائتمانية عالية (AA3 ) مع إبقائها للنظرة المستقبلية المستقرة ( stable )، كما أثنت على قوة النظام المصرفي في المملكة.

ويأتي هذا الإعلان ليؤكد قوة الاقتصاد السعودي بالرغم من التطورات في أسواق النفط العالمية ،وليضع “وكالة ستاندرد آند بورز” فى موقف المتهم باعتبارها قامت بتخفيض تصنيف السعودية قبل أيام،وكان الرد السعودى أن ذلك التصنيف يجافى الواقع ،وأن “ستاندرد آند بورز” أخطأت فى قرار تخفيض تصنيف “الرياض”.

وكانت وكالة “ستاندرد آند بورز”  قد خفّضت تصنيف السعودية الائتماني، الجمعة الماضية، من ” AA minus/A-1 plus” إلى ” A plus/A-1″.

وقالت الوكالة ،وقتها، إن الهبوط الكبير في أسعار النفط على مدى الأشهر الـ 18 الماضية تسبب بخلق “تأرجح سلبي واضح” في الصورة المالية في المملكة العربية السعودية.

وأكد د. إبراهيم بن عبدالعزيز العساف ،وزير المالية بالممكلة العربية السعودية، قال إن نجاح المملكة في الحفاظ على تصنيفها الائتماني المرتفع بالرغم من الضغوط الاقتصادية التي صاحبت انخفاض أسعار النفط والقلق المرتبط بالأسواق العالمية يعكس الأسس المتينة لاقتصاد المملكة وقدرته على مواجهة التقلبات الدورية، ونجاح السياسات الاقتصادية التي تتبناها وتنفذها حكومة خادم الحرمين الشريفين .

من جهته، أكد د. فهد بن عبدالله المبارك ،محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي ،أن المملكة ماضية قدما في سياستها التي تعمل على تنويع مصادر الدخل والتي تجلت في الارتفاعات الكبيرة في مستويات الانفاق الحكومي على مشاريع البنى التحتية والتنموية مع الحفاظ على مستويات الدين العام التي لا تزال منخفضة مقارنة بالمعدلات العالمية .

وأضاف أن تثبيت وكالة موديز لتصنيف المملكة السيادي عند هذه الدرجة العالية يؤكد نجاح سياسة المملكة التي تشدد على تعزيز الاحتياطيات لتقوية الملاءة المالية للدولة.

CNA– الخدمة الإخبارية

موضوعات ذات صلة