مُحلل اقتصادي يوضّح مصير سعر الجنيه المصري أمام الدولار بالفترة المقبلة

قال محلل اقتصاد كلي ببنك الاستثمار “أرقام كابيتال” إن الدولار الأمريكي قد يرتفع تدريجيًا أمام الجنيه المصري بقيمة تقترب من 150 إلى 200 قرشًا خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد ارتفاعه القوي أمام أغلب العملات العالمية.

ورجح نعمان خالد، محلل الاقتصاد الكلي في أرقام كابيتال، أن يقوم المركزي المصري بخفض قيمة الجنيه بواقع 7% إلى 8% خلال الفترة القادمة إلى مستويات 21 – 21.5 مقابل الدولار، لافتًا إلى أن الخفض بدأ يحدث بالفعل منذ قدوم المحافظ الجديد للمركزي.

وذكر في مقابلة تليفزيونية  بقناة “العربية، أنه من الضروري تحرك المركزي المصري لتقليص الفجوة مع أسعار الفائدة بالعملة الأجنبية، وتقليل الضغط على الجنيه.

وأكد “نعمان خالد” أن البنك المركزي سيسرع وتيرة خفض قيمة الجنيه كلما اقترب توقيع الاتفاق مع صندوق النقد، لافتًا إلى أن قيمة القرض الجديد من صندوق النقد ستكون أكبر من التوقعات في مستويات ما بين 7 و10 مليارات دولار.

وأوضح :” القرض لا بد أن يكون كبيراً ليتناسب وحجم الاحتياجات”.

ارتفاع كبير للدولار أمام عملات العالم

وواصل الدولار تسجيل ارتفاعات قياسية أمام العملات الأخرى، حيث سجل اليورو والجنيه الإسترليني بنهاية الأسبوع الماضي أدنى مستوياتهما في عدة عقود .

وهبط اليورو بنسبة 1% أمس إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2002، في حين انخفض الجنيه الاسترليني بنسبة 2.1% إلى أدنى مستوى له في 37 عاماً ، مما يضعه على المسار لأسوأ أسبوع له منذ أوائل مايو.

جاء ذلك في الوقت الذي وصل فيه مؤشر العملة الأمريكية إلى أعلى مستوياته على الإطلاق، حيث ركز التجار على الفجوة المتزايدة بين أسعار الفائدة في الولايات المتحدة وأماكن أخرى.

وقال جيفري يو، كبير محللي العملات الأجنبية في بنك أوف نيويورك ميلون: “لم يتفوق أي بنك مركزي واحد هذا الأسبوع على الاحتياطي الفيدرالي فيما يتعلق بمعدلات الفائدة”.

وتراجع الفرنك السويسري بأكثر من 1% مقابل الدولار منذ أن رفع البنك الوطني السويسري سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس يوم الخميس، خيّب آمال البعض في السوق الذين كانوا يراهنون على زيادة أكبر.

كما أن تشديد البنك المركزي السويدي سياسته النقدية بمقدار 100 نقطة أساس فشل في دعم عملته، في ظل توقعات برفع أقل لمعدلات الفائدة في الأشهر المقبلة.

كذلك تعاني الكرونة النرويجية، إذ انضم البنك النرويجي إلى صانعي السياسة الآخرين في الظهور بمظهر أكثر حذراً بشأن الزيادات الحادة في أسعار الفائدة مقارنة بالاحتياطي الفيدرالي.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة