مُحلل يوضح التوقعات لحركة أسواق الخليج خلال عام 2017

قال محمد سنبل ، خبير أسواق المال وعضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، إن غالبية أسواق الخليج مع قرب نهاية 2016 استطاعت تعويض خسائرها بإستثناء المؤشر القطرى المتأخر نسبيًا ، وظهرت القوى الشرائية فى كافة الأسواق ، وامتصت صدمة الأنتخابات الأمريكية وفوز ترامب ، ثم تسلحت بإتفاق أوبك التاريخى وإشتراك حتى المنتجين من خارج أوبك على دعم أسعار النفط ، ويبقى لنا معدلات الفائدة من قبل الفيدرالى وسواء تم رفعها أو تثبيتها لا أظن أن سيكون لها تأثير كبير.

وحدد خبير أسواق المال، الرؤية الفنية للأسواق الخليجية خلال عام 2017 ” مؤشر السوق السعودي، مؤشرات الامارات، مؤشر بورصة قطر، ومؤشر بورصة الكويت.

مؤشر السوق السعودى”

تحول المسار العام إلى صاعدًا والحديث لمتوسط إلى طويل الأجل وبالحفاظ على مستويات 6500 نقطة تكون مستهدفاتنا 7800 / 8400 / 9500 نقطة.

مؤشر سوق أبوظبى”

محمد سُنبل

ظهرت القوى الشرائية خلال ديسمبر بعد حركة تجميعية سابقة ترشح إستمرار الموجة الصاعدة بالحفاظ على مستويات 4400 نقطة لمستويات صاعدة خلال 2017 نحو 5000 / 5400 نقطة.

مؤشر سوق دبى”

ظهرت القوى الشرائية متزامنة مع حركة سوق أبوظبى وإن كانت بشكل أقوى وبالحفاظ على مستويات 3450 نقطة نستهدف خلال 2017 مستويات 4000 / 4350 / 4700 نقطة.

مؤشر بورصة قطر”

استطاع اختراق 10080 نقطة ويستهدف الآن مستويات 10500 نقطة والتى بإختراقها يضيف إيجابية وترجيح لمستويات 11000 / 11350 / 12000 نقطة خلال 2017.

مؤشر الكويت السعرى”

نترقب خلال الأسابيع القادمة قدرة القوى الشرائية على إختراق المستويات البيعية الهامة جدًا حول مستوي 5800 نقطة لنكون فى مسار صاعد متوسط إلى طويل الأجل ونستهدف 6300 / 6700 / 7000 نقطة.

ونصح ” سنبل ” المتعاملين بالأسواق الخليجية بالإلتزام بمستويات الأمان فى كافة الأسواق والتفكير فى بناء مراكز شرائية والتركيز على القياديات والأسهم ذات الوضع المالى القوى وتحديد خطط واضحة والإلتزام بها والصبر عليها وعدم القفز والتنقل المضاربى بين الأسهم لتحقيق أفضل استغلال للحالة الصاعدة المرجحة.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة