ننشر التحليل الفنى للمؤشر الثلاثينى المقوّم بالدولار

BORSAAAAA

قال ” أحمد الباجوري ”، رئيس قسم التحليل الفني لدي شركة ”عكاظ” للوساطة في الأوراق المالية، إن مؤشر EGX30 المقوم بالدولار ظهرت أهميته نتيجة للتغيرات الإقتصادية وأزمة الدولار وما تبعه ذلك من سياسات نقدية وتخفيض سعر الجنيه أمام الدولار وتأثير ذلك على السوق والمؤشرات و الأسهم ويقوم المؤشر بتقييم الأسهم المكونة للمؤشر بالدولار ثم إحتساب قيمة المؤشر الذي هو موضح بالرسم الأول.

EGX30$ VS EGX30

ELBAGOURY
أحمد الباجورى

وأوضح ”الباجوري”  أنه من ملاحظة الرسم البياني الأسبوعي للمؤشر الثلاثيني المقوم بالدولار الموضح بالرسم الأول نلاحظ أنه كون قمة سنة 2010 عند 4672 نقطة ثم أخذ في التراجع و التحرك العرضي على مدار الأربع سنوات التالية لتقوم القوة الشرائية مع نهاية 2014 برفع الأسعار ليعاود المؤشر إختبار قمة 2010 إلا انه فشل في تجاوزها و عاود الهبوط مرة أخرى مما كان يدل على ضعف القوة الشرائية التي كانت متواجدة في السوق وقتها حيث فشلت في رفع المؤشر أعلى قمة 2010.

1

بينما لم يتفق المؤشر الثلاثيني معه بالرغم من أنه هو نفس المؤشر بإختلاف إدخال الدولار إلى المعادلة (الرسم الثاني) و نجد قمة 2014 كانت 9831 نقطة بإرتفاع 28% عن قمة 2010 التي سجلت 7693 نقطة وسجل أعلى سعر في 2015 عند 10066 نقطة.

2

وأشار رئيس قسم التحليل الفني لدي شركة ”عكاظ” بخصوص أداء المؤشرات الأخرى في السوق نجد أن قمة المؤشر السبعيني عام 2014 كانت 672 نقطة منخفضة عن قمة 2010 “التي سجلت 813 نقطة “ بـ 18% ونجد أيضا قمة EGX100 عام 2014 كانت 1192 نقطة بإنخفاض 6% عن قمة سنة 2010 التي سجلت 1263 نقطة مما يظهر عدم إتفاق المؤشر الثلاثيني مع مؤشرات السوق الأخرى بينما يتفاعل المؤشر المقوم بالدولار مع المؤشرات المختلفة.

EGX 30$ VS EGX30

(الرسم البياني الثالث رسم بياني يومي حتى نهاية يوم 24-8-2016)

وأوضح أنه بمقارنة مؤشر EGX30 و الـ EGX30$ نجد أن المؤشر الثلاثيني (اللون الأحمر ) في إتجاة صاعد منذ نهاية شهر فبراير 2016 و حتى الأن ليغلق أخر جلسات التداول على 8224 نقطة بنسبة إرتفاع بلغت حوالي 16% من بداية العام بينما نجد المؤشر الثلاثيني المقوم بالدولار (اللون الأسود) قد تحرك في إتجاة صاعد أيضا في نفس الفترة ولكن بنسبة أقل من المؤشر الثلاثيني حيث أنه ربح حوالي 2.8% فقط منذ بداية العام ويرجع ذلك لتأثير سعر الدولار وتخفيض قيمة الجنيه أمام الدولار بنسبة حوالي 14 بالمائة التي تمت في منتصف شهر مارس ( والموضح تأثيرها على الرسم البياني عند الدائرة )

3

مما يظهر أن إرتفاع المؤشر الثلاثيني ما هو إلى إرتفاع لتعويض فارق سعر العملة و الذي يظهره الرسم البياني بوضوح ومما سبق تظهر أهمية تحليل المؤشر الثلاثيني المقوم بالدولار.

EGX 30$

وأفاد رئيس قسم التحليل الفني لدي شركة ”عكاظ” بخصوص الرسم البياني الرابع فهو رسم بياني يومي حتى نهاية يوم 24-8-2016 (تحليل قصير إلى متوسط الأجل) حيث تحرك المؤشر في إتجاة هابط و أسفل خط إتجاه هابط حتى منتصف شهر فبراير الماضي حيث فشلت القوة البيعية في الضغط على الأسعار أسفل مستوى 2500 نقطة ليبدأ بعدها المؤشر في التحرك في نطاق عرضي واسع على المدى القصير بين مستوى 2500 و مستوى الـ 3050 نقطة الذي تمكن من إختراقه لأعلى مؤخراً متزامناً مع إختراق خط الإتجاه الهابط المتكون من يناير 2015 ليكمل بذلك نموذج إيجابي على المدى القصير.

4

و أشار ”الباجوري”   إلى ثبات المؤشر أعلى 3050 قد أدى إلى تحول دورها لتكون منطقة الدعم الأولى على المدى القصير كما أدى أيضا إلى تحول الإتجاه إلى صاعد ليستهدف بذلك مستوى 3245 نقطة كمستهدف أول (الذي تحقق بالفعل) ثم 3370 كمستهدف ثاني ثم مستوى 3600 نقطة كمستهدف ثالث و يظل هذا السيناريو قائما طالما يغلق أعلى من 3100 نقطة.

ونصح بجني أرباح جزئي مع تحقيق المستهدفات و إعادة شراء الإنخفاضات مع وضع منطقة وقف الخسائر / حماية الأرباح بالإغلاق أسفل مستوى 3100 نقطة أما المستثمر القصير الأجل فتتمركز منطقة حماية الأرباح (وقف الخسائر) بالإغلاق أسفل منطقة 3000 نقطة.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة