هل سيستمر سهم شركة “ماكدونالد” في الارتفاع ؟

منذ إعلان عن أرباح الربع الأول من عام 2017 في 25 من أبريل الماضي إرتفع سهم شركة ماكدونالد(MCP) بأكثر من 14% حتى نهاية شهر مايو/أيار. الحملات الإعلانية وإضافة بعض الخدمات الجديدة في إطار سياسي جديد للشركة من أجل تحسين خدمة المستهلك قد أعطت ثمارها.

فقد أعلنت الشركة عن ارتفاع مبيعاتها العالمية بنسبة 4% مقابل التوقعات التي كانت عند 1% بإضافة إلى تحقيق أرباح في الفصل الأول بأكثر من التوقعات رفع ثقة المستثمرين في الشركة وهذا ما رفع سعر السهم إلى أعلى مستوى تاريخي له على الإطلاق، حيث وصل إلى فوق مستوى 150 دولار للسهم مرتفعا من 134 دولار قبل صدور تقرير أداء الربع الأول حسب بيانات منصة تداول شركة UFX.

تكسب شركة ماكدونالد عائداتها إما من مبيعات المطاعم التابعة لها مباشرة ومن رسوم الامتياز والإتاوات التي تحصلها من الوكلاء الذين يملكون حق استعمال اسم ومنتجات الشركة في الربع الأول من عام 2017 ساهمت المبيعات في مطاعم الشركة بنسبة 60.1% من العائدات الكلية، فيما كان نصيب مطاعم الوكلاء في حدود 39.9%.

يتوقع المحللون أن تبلغ مداخيل الشركة 21.44 مليار دولار خلال أربعة فصول القادمة، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 12% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ومن أجل تحسين أداء عملياتها كانت الشركة قد وضعت خطة من جعل 95% من مطاعمهما تعمل تحت حق الامتياز، أي غير تابعة مباشرة للشركة وإنما للوكلاء بهدف تخفيض التكاليف، وقد أعلنت الشركة أنها سوف تحقق هدف هذه الخطة قبل نهاية عام 2017، أي بمدة عام كامل قبل الموعد المحدد سابقا عن نهاية 2018.

إضافة إلى ذلك فإن الشركة تخطط أن تزود 20 ألف مطعم في مختلف أنحاء العالم بخدمة الطلب والدفع عبر الهواتف الذكية، بعد نجاح تجربة من هذا النوع طبقتها الشركة في ولاية فلوريدا الأمريكية حيث عرفت مبيعات المطاعم ارتفاعا ملحوظا بعد إدخال هذه الخدمة.

بالنسبة للأرباح، فإن المحللين يتوقعون أن يحقق سهم الشركة ربع أرباح تبلغ 6.45 دولار خلال أربعة فصول القادمة مقابل 5.97 دولار ربحية السهم خلال نفس الفترة من العام الماضي، أي بنسبة نمو تبلغ 8%.

والشركة تخطط لدفع ما بين 22-24 مليار دولار للمساهمين خلال الثلاث سنوات القادمة، حتى نهاية عام 2019 وفي الربع الأول من العام الجاري دفعت الشركة ما قيمته 1.6 مليار دولار لحملة الأسهم عن طريق توزيع الأرباح أو إعادة شراء الأسهم.

بنسبة لأداء سهم الشركة في المرحلة المقبلة، خاصة بعد أن بلغ مستويات قياسية غير مسبوقة، فإن أغلب المحللين يتوقعون أن يستمر السهم في الارتفاع وإن كان بوتيرة أقل من الفترة السابقة.

فمن بين 32 محلل يعملون في مختلف شركات السمسرة والاستشارات المالية، ويتابعون سهم الشركة شاركوا في سبر للآراء أجرته جريدة وول ستريت أوصى 62.5% منهم بالشراء، فيما أوصى الباقون أي 37.5% بالانتظار والتريث دون أن يوصي أي منهم ببيع سهم الشركة، فمن الواضح أن المستثمرين متفائلون جدا بوضع الشركة بعد نجاح الإصلاحات التي تمت ومازالت خلال الفترة الماضية من أجل تحسين أداء عمليات الشركة في العالم أمام منافسيها.

موضوعات ذات صلة