هل يلجأ البنك المركزي إلى تحريك أسعار الفائدة غدًا؟ .. بنك استثمار يوضّح

تعقد لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري اجتماعها، غدًا الخميس، للنظر في تعديل أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض.

وأوضح بنك الاستثمار “برايم” أنه يتوقع أن يلجأ البنك المركزي إلى تثبيت أسعار الفائدة .

وقالت منى بدير، محلل الاقتصاد الكلى لدى برايم، إن التوقع بتثبيت الفائدة يأتي بدعم من عدة عوامل منها ارتفاع معدلات التضخم فى يونيو الماضى، مع توقعات باستمرار ارتفاعها فى يوليو بشكل أكبر.

خاصة مع تبعات ارتفاع أسعار الكهرباء والبنزين، إضافة إلى تأثير سنة الأساس غير المواتى، مرجحة أن ينتظر البنك المركزى استقرار قراءات معدلات التضخم.

وذكرت “بدير” أن السوق المحلية متأثرة أيضا بارتفاع أسعار السلع العالمية، والاضطرابات التى حدثت فى سلاسل التوريد وانعكاساتها على أسعار بعض السلع المحلية، وهو ما سيؤدى إلى ارتفاع معدلات التضخم، مشيرة إلى أن قراءات التضخم حتى مع توقعات ارتفاعها، لكنها ما زالت فى النطاق المستهدف للبنك المركزى.

كما رجعت عدم تغيير أسعار الفائدة حتى نهاية العام الجارى، وفى حال حدث خفض سيكون بنسبة بسيطة لا تتعدى 50 نقطة أساس، وفى أحد اجتماعات نهاية العام الجارى.

وذكرت أن شهرى نوفمبر وديسمبر عادة ما يشهدان استقرار معدلات التضخم، والتى من المتوقع أن تعاود الانخفاض إلى مستوى 4%، نظرا لعدم وجود ضغوط تضخمية، كما أن غالبية السلع تنخفض أسعارها فى شهرى نوفمبر وديسمبر.

وتابعت أن ما يقلل احتمالية الخفض هو التغيرات العالمية مع ارتفاع معدلات التضخم بشكل لم يحدث من سنوات، وكذلك ارتفاعها فى الأسواق الناشئة ما دفع كثير من هذه الدول إلى رفع أسعار الفائدة بوتيرة مرتفعة.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة