وزارة المالية المصرية تتعهد بدعم أصحاب المشروعات الصغيرة

بدأ اليوم “الثلاثاء” بمقر وزارة المالية بمدينة نصر معرض المصنوعات اليدوية والحرفية والمنتجات الزراعية الذي تستمر أعماله حتى الخميس المقبل.

وصرح هاني قدري دميان وزير المالية بان الحكومة حريصة علي تشجيع وتحفيز أسر المناطق الحدودية من خلال إقامة معارض للترويج لمنتجاتهم حيث نستهدف مساعدتهم في بيع منتجاتهم وتسويقها في كافة أنحاء الجمهورية  لافتا الي ان المعرض اصبح احد الأحداث السنوية التي تحرص وزارة المالية علي تنظيمها بالتعاون مع وزارة السياحة، حيث يقام المعرض للمرة الخامسة بمصالح وهيئات وزارة المالية منذ إطلاقه من قبل وزارة السياحة ممثلة في هيئة تنشيط السياحة .

وقال وزير المالية في كلمة القاها نيابة عنه امجد منير رئيس قطاع مكتب الوزير ووكيل اول وزارة المالية ،ان دورة المعرض للعام الحالي تكتسب اهمية خاصة نظرا للظروف الصعبة التي يمر بها اهالينا في المناطق الحدودية بسبب هدوء الحركة السياحية الوافدة لمصر خاصة التي تتجه لمناطق الاقصر واسوان وسيوة، وهو ما تعمل الحكومة علي مواجهته من خلال تبني حملة ترويجية لتنشيط حركة السياحة الوافدة مع العمل علي زيادة الوعى باهمية صناعة السياحة لدي افراد المجتمع بجانب تنشيط السياحة الداخلية  من خلال تشجيع زيارة تلك المناطق لاسر العاملين بالوزارات والهيئات العامة.

واضاف الوزير ان المعرض الذي قامت الإدارة المركزية للبحوث المالية ووحدة تكافؤ الفرص بالوزارة بتنظيمه يهدف ايضا الي استمرار التواصل بين الجمعيات الاهلية التي تتولي رعاية الأسر الاولي بالرعاية واصحاب الصناعات الصغيرة التي تعتمد علي الحرف اليدوية والصناعات التراثية  التي تشتهر بها المحافظات المختلفة ومجتمع الاعمال بالقاهرة  بما يسهم في ضمان تسويق تلك المنتجات.

ومن جانبه اكد اللواء احمد حمدي نائب رئيس هيئة تنشيط السياحة ان اقامة المعرض بمقر وزارة المالية يأتي ضمن توجيهات الحكومة بمساندة اهالي المناطق الحدودية  وتقريب المسافات بينهم وبين موظفي الاجهزة الحكومية مشيرا الي ان توجيهات وزير السياحة هشام زعزوع بضرورة تنشيط  الرحلات الداخلية التي تهدف للتوعية والترويج للمنتجات اليدوية فى اطار الاهتمام الحكومي بالتنمية الشاملة لجميع مناطق الجمهورية وتحسين مستوى معيشة المواطنين.

من جانبهم اشاد المشاركون بالمعرض بمبادرة الحكومة ممثلة في وزاراتي المالية والسياحة في تنظيم واقامة هذا المعرض ضمن سلسلة من المعارض سيتم تنظيمها بمقار الوزارات والهيئات العامة لايجاد منافذ لترويج منتجاتهم خاصة التراثية مطالبين بالعمل علي ايجاد منافذ لعرض منتجاتهم بصورة دائمة بالمحافظات الكبري كما طالبت الجمعيات الاهلية المشاركة مساعدة اعضائها في الترويج لمنتجاتهم بالدول العربية حيث يمكن مضاعفة صادرات مصر من الصناعات اليدوية والتراثية الي جانب تعويض تراجع الحركة السياحية.

وفي هذا السياق اكد علي عبد الرحيم احد العارضين من مدينة اخميم بسوهاج والمتخصص في صناعات النسيج اليدوي مثل الكليم والسجاد ان تراجع الحركة السياحية لجنوب مصر اثرت سلبا علي اوضاع الصناعات الحرفية التي تعتمد علي السياحة الوافدة لتسويق منتجاتها، مشيرا الي ان المعارض الداخلية تعوض الي حد ما من هذا التاثير حيث تمثل فرصة لتعريف المجتمع بالمنتجات الحرفية.

وقال  اسامه سليمان من الاسكندرية والمتخصص في الصناعات الجلدية التراثية ان هيئة تنشيط السياحة تساعد قطاع الصناعات الحرفية بصورة كبيرة حيث تقوم بتنظيم عدد من المعارض المخصصة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في الوزارات المختلفة الي جانب المولات التجارية وبمقار الشركات الكبري سواء بالقطاع العام او الخاص الي جانب المعرض الدائم للصناعات الصغيرة بارض المعارض.

من جانبه اكد عبد الله يوسف من مدينة سيوة والذي يعرض منتجات غذائية ان منتجات سيوة من الزيتون وزيت الزيتون والتمر والنعناع والملوخية المجففة تلقي رواجا ملحوظا في المعارض المختلفة وداخل وخارج مصر الي جانب منتجاتها المشهورة من السجاد والكليم، مشيرا الي تاسيس مشايخ قبائل سيوة لجمعية تنمية سيوة منذ اكثر من عشر سنوات لمساعدة الاهالي علي تسويق منتجاتهم الي جانب تدريب النشء الصغير علي تلك الحرف اليدوية لضمان استمرارها وعدم اندثارها.

وتتفق معه ليلي دهب احدي العارضات من مدينة اسوان في اهمية تواصل الاجيال من خلال التدريب المستمر للاجيال الجديدة وهو ما تقوم به للحفاظ علي تراث اسوان من مشغولات الغرز والصوف ومنتجات الاخشاب التي تشتهر بها اسوان ، مشيرة الي انها تقوم بتدريب الفتيات والسيدات الارامل علي هذه الحرف لمساعدتهم علي ايجاد فرص عمل دائمة والاهم حماية تلك المهن التراثية من الاندثار.

وقال محمد جمعه من قنا ومتخصص في الصناعات الخشبية ان هيئة تنشيط السياحة تساعد اصحاب الحرف اليدوية بتوفير اماكن للعرض مجانا في المحافظات المختلفة حيث شاركنا في معارض بالقاهرة والاسكندرية وشرم الشيخ.

من ناحيتها اشارت امال سيد حسن ممثلة الجمعية التعاونية للمنتجات التراثية بسوهاج الي اهمية الحفاظ علي التراث المصري الاصيل خاصة ان هناك اقبال متزايد علي المنتجات التراثية المصرية بالدول العربية والاوروبية فهي تعكس الوجه المشرق للحضارة المصرية.

وقالت ان الجمعية تاسست عام 2007 بقرار من محافظ سوهاج ضمن مشروع يتبناه المجلس القومي للمراة  يستهدف الحفاظ علي الحرف التراثية خاصة في سيوة وسوهاج وسيناء، مطالبة ببذل مزيدا من الجهود لنشر الوعي لدي المجتمع بالحرف التراثية واليدوية مقترحة ضم القري التي تشتهر بصناعات يدوية مثل قرية شندويل بسوهاج لبرامج الرحلات التي تنظم لطلبة المدارس  ليتعرفوا علي تراثهم الانساني اسوة بما تقوم به الدول الاوروبية.

وتشارك بالمعرض عارضين وجمعيات اهلية من مناطق حلايب وشلاتين وراس سد وبير العبد بسيناء والعريش وقنا واخميم وشندويل من سوهاج واسيوط والاسكندرية وسيوة واسوان.

موضوعات ذات صلة