وفاة عالم نووي مصري فى ظروف غامضة أثناء مشاركته بمؤتمر في المغرب

أفادت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، مساء الجمعة، أن النيابة العامة في مدينة مراكش المغربية أمرت اليوم بتشريح جثة العالم المصري أبو بكر عبد المنعم رمضان الذي لقي حتفه في ظروف غامضة خلال إقامته في أحد الفنادق في منطقة “أكدال” السياحية.

وأوضح موقعا “الجريدة 24” و”زنقة 20 “الإلكترونيان المغربيان ، أن رمضان، وهو رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية، توفي، أمس الأول الأربعاء، داخل مصحة خاصة، نقل إليها إثر إصابته بعارض صحي طارئ داخل غرفته في الفندق بمنطقة أكدال بمراكش.

وأضاف الموقعان أن رمضان كان متواجدا في مراكش لحضور مؤتمر عربي حول الطاقة، قبل أن يفارق الحياة إثر إصابته بسكتة قلبية، وتم إيداع جثة الراحل بالمشرحة بمراكش، بناء على تعليمات النيابة العامة من أجل إخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الوفاة، ليتم لاحقا تسليمه لعائلته.

وأوضحت مصادر طبية أن رمضان شعر بمغص في معدته قبل أن يتوجه للمصحة حيث توفي، وقد وجهت عينات من دمه لأحد المختبرات الطبية بالدار البيضاء لمعرفة ما إذا كانت الوفاة ناجمة عن تسمم.

وأشارت المصادر إلى أن عناصر الشرطة انتقلت إلى موقع الحادث لفتح تحقيق في ظروف وملابسات هذا الحادث.

وأوضح الموقعان أن الخبير المصري سبق أن شارك في اجتماعات رسمية مع وزراء البيئة العرب سنة 2014، وتم تكليفه إلى جانب خبراء آخرين، عام 2015، بدراسة الآثار المحتملة للمفاعلات النووية بوشهر في إيران وديمونة في إسرائيل.

من جانبه قال د.سامي شعبان، رئيس هيئة الرقابة النووية والإشعاعية، إن وفاة العالم أبوبكر عبد المنعم رمضان، رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي السابق، بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية، وهو أستاذ متفرغ حاليا، تحظى باهتمام كبير.

وأضاف رئيس الهيئة، أن الخارجية المصرية والوكالة الدولية للطاقة الذرية تتابعان مع السلطات المغربية والسفارة المصرية في المغرب ما يتم اتخاذه من إجراءات وخطوات لحظة بلحظة، مؤكدا أنه حتى اللحظة لا أحد يعرف سبب الوفاة.

CNA– الخدمة الاخبارية،، وكالات

موضوعات ذات صلة