وليد هلال : قطاع العقارات يقود البورصة المصرية في 2017

وليد هلال ، خبير أسواق المال

قال وليد هلال ،نائب مدير شركة “المجموعة المصرية” لتداول الاوراق المالية ، فرع الاسكندرية وعضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين ، إن عام 2016 يعتبر عام البورصة بوجه عام رغم البداية السلبية الهابطة لكل مؤشرات البورصة أول شهور العام والتى تحولت إلى الصعود رويدًا رويدا منذ فبراير.

وأشار هلال ، إلي أن المؤشر الرئيسى EGX30 تحرك من قاع الـ 5500 نقطة ووصل إلى مستويات تاريخية جديدة عند حوالى 12500 نقطة فاق ما وصل إليه عام 2008 عند مستوى الـ 12000 نقطة قبل حدوث الأزمة المالية العالمية وخصوصا فى الشهرين الأخيرين وتحديدًا منذ أن أصدر البنك المركزى قراره الخطير والفارق بتعويم الجنيه والذى دفع الدولار للإرتفاع لقيم قياسية قاربت علي 20 جنيهًا ومعه تدافع المستثمرين الأجانب فى الشراء كرد فعل طبيعى لهذا الإنخفاض الحاد فى قيمة العملة المحلية والتى أعطت لهم فرصة أفضل وأكثر إغراءًا على الإستثمار غير المباشر بداية وإستغلالًا للحدث.

أما على صعيد المؤشر السبعينى الذى صعد هو الأخر وإن كان صعوده بطيئًا حيث أن أسهمه الصغيرة والمتوسطة لا يتعامل فيها الأجانب غالبًا وصعد من قاع الـ 330 نقطة تقريبًا وحتى مستوى القمة عند 470 نقطة بنسبة أقل كثيرًا من المؤشر الرئيسى الذى تضاعف وتضاعفت معظم أسهمه.

وتوقع عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين ، أن تمر مؤشرات البورصة بفترة جنى أرباح أو تصحيح قصير الأجل قبل مواصلة الصعود مرة أخرى عام 2017 والذى نتوقع أن يصل المؤشر الثلاثينى فيه لمستويات 14000 / 15000 نقطة وهو مستهدف الموجة الصاعدة الكبرى.

كما توقع أن تنال أسهم القطاع العقارى الحظ الأكبر من الصعود حيث يستفيد هذا القطاع بالدرجة الأكبر من التضخم الحاصل نتيجة إرتفاع الدولار وهو ما يغير من قيمها العادلة تمامًا بما تملكه من أراضى وعقارات من المتوقع أن ترتفع قيمها كما طال التضخم كل القطاعات.

وأيضًا قطاع السياحة سيكون له دورًا بارزًا عام 2017 وخصوصًا مع قرارات عودة السياحة المتوقعة والمنتظرة قريبًا وخصوصًا للجالية الروسية ، وكذا قطاع الخدمات المالية والذى يمثله شركات السمسرة وبيوت المال المستفيد الأول من صعود السوق وإرتفاع حركة التداول فى البورصة وهو ما سيظهر حتمًا بالإيجاب على نتائج أعمال تلك الشركات القادمة.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة