“فيتش“ : قرار “الفيدرالي“ يضع التصنيفات السيادية للأسواق الناشئة “تحت ضغط”

Fitch-Ratings

قالت وكالة التصنيف الدولية، فيتش، إن قرار الفيدرالي الأمريكي برفع سعر الفائدة وتشديد السياسة النقدية الأمريكية سيضع التصنيفات السيادية للأسواق الناشئة تحت ضغط خلال 2016 .

وأضافت “فيتش“ في تقرير لها عقب قرار الفيدرالي برفع الفائدة، أن التصنيفات السيادية للأسواق الناشئة لن تتأثر فقط بقرار رفع سعر الفائدة الأمريكي، ولكن أيضا سيكون هناك تأثيرات كبيرة إذا ما تم إعادة توجيه التدفقات النقدية الدولية إلى الأصول الأمريكية .

وقرر “مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي“، مساء أمس الأربعاء، رفع سعر الفائدة بمقدار 0.25 نقطة للمرة الأولى منذ عام 2006 ليصبح نطاقها ما بين 0.25% و 0.50%، على أن يتم رفعها بمقدار 0.25 نقطة ثلاث مرات أخرى في الفترة المقبلة لتصل بنهاية 2016 إلى 1.25% .

وتوقعت “فيتش“، بأن يكون هناك ضغوط على الأسواق الناشئة التي تستخدم محفظة التدفقات النقدية الخارجية في تمويل العجز في الحساب الجاري وارتفاع تكلفة إعادة تمويل الديون الخارجية.

وترى “فيتش“ أن ارتفاع أسعار الفائدة الامريكية تؤكد التوسع القوي في الاستهلاك المحلي وانتعاش سوق العمل إلى جانب معدلات البطالة المستمرة في الانخفاض، وانتعاش الأجور الحقيقية .

وتتوقع أن يرتفع التضخم في 2016-2017، كما تحسنت نسب ديون الأسر، وهذا يعني أن الاستهلاك الخاص يمكن أن يكون بمثابة المحرك الرئيسي للنمو في الولايات المتحدة في 2016-2017 .

وحافظت فيتش على توقعاتها بنمو الاقتصاد الأمريكي بنسبة 2.5% في 2016 و2.3% في 2017 .

وأشارت “فيتش“ إلى أن قوة الدولار بعد قرار رفع الفائدة سيؤثر على قوة الصادرات الأمريكية والقدرة التنافسية للتصنيع، وبذلك ستكون نتيجة القرار للمستهلكين أفضل من المنتجين .

وأوضحت “فيتش“ أن قرار تشديد السياسة النقدية الأمريكية يقابله تخفيفها في بعض البنوك المركزية الأخرة مثل بنك اليابان والبنك المركزي الأوروبي، بما قد يدعم النمو في الاقتصادات المتقدمة الأخرى ومواجهة الضغوط الانكماشية بمنطقة اليورو واليابان.

CNA – محمد آدم

موضوعات ذات صلة