تباين مؤشرات البورصة خلال فبراير..وتوقعات بحركة عرضية فى مارس

BORSAT MISR

تباينت مؤشرات البورصة المصرية ،خلال تداولات شهر فبراير، وحقق رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة المصرية أرباحًا بقيمة 2.1 مليار جنيه، ليغلق على 393.098 مليار جنيه مقابل 391 مليار جنيه بنهاية يناير .

وقال ايمن فودة ،رئيس لجنة أسواق المال بالمجلس الإقتصادي الأفريقى، إن المؤشرات الرئيسية أنهت تداولات شهر فبراير على تباين ،حيث صعد المؤشر الرئيسى بنحو 154.21 نقطة ، بنسبة صعود 2.5% منهياً تداولات الشهر عند 6146.93 نقطة ، بعد أن وصل إلى مستوى المقاومة الـ 6260 نقطة فى النصف الاول من شهر فبراير ، مدعوما بالأخبار الإيجابية على الأسهم القيادية.

وجاء على رأس الأخبار الايجابية إتمام صفقة الإستحواذ على الـ سى آى كابيتال، كما تم الإعلان عن تعيين هشام رامز نائبًا لرئيس مجلس إدارة البنك التجارى الدولى ، ليدفع بالسهم للإستحواذ على أكبر قيم تداول خلال جلسة أخر فبراير .

AYMAN FOUDA
أيمن فودة

وأضاف “فودة ” أن معظم الاسهم القيادية صعدت حيث سجل سهم ”المصرية للإتصالات” أعلى مستوى خلال الشهر عند 6.72 جنيه منهياً تداولاته عند 6.60 جنيه بإرتفاع قدره 0.46% ، كما صعد سهم ”مجموعة طلعت مصطفى” بـ 1.03% منهيا تداولاته عند 4.90 جنيه .

وتابع “فودة ”  أن مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة شهد بعض التذبذبات على معظم الأسهم التى شهدت دوران سيولة للخروج بهامش ربح من سهم إلى أخر به أخبار إيجابية ، لينعكس أداء الاسهم على المؤشر السبعينى الذى انهى تداولاته متراجعا بـ 5.34 نقطة ، بنسبة هبوط 1.5% عند 351.05 نقطة، وارتفع المؤشر الاوسع نطاقاً EGX100 بنسبة 1.04% ليغلق عند 723 نقطة .

وأوضح أن قيم التداولات جاءت جلسة نهاية شهر فبراير هى الأعلى متخطية النصف مليار جنيه ، بدعم من قوة شرائية من المستثمرين المصريين والعرب مقابل بيع من قبل المؤسسات وخاصة الأجنبية .

وأشار رئيس لجنة أسواق المال بالمجلس الإقتصادي الأفريقى إلى  أن الأخبار الإيجابية إنعكست محلياً وخارجياً على الأداء بالسوق المصرى ، حيث وقّع الرئيس السيسى إتفاقيات تمويلية أهمها فى مجال الطاقة والتعليم خلال زيارته لليابان ، والذى يتوقع معه تيسير وصول الشريحة الاولى من قرض البنك الدولى والتى تقدر بمليار دولار.

كما خرجت حزمة من القرارات الإحترازية من البنك المركزى من شأنها تشجيع المستثمرين على الإستمرار بالسوق المصرى برفع سقف الإيداع إلى مليون دولار بالشهر دون حد اقصى يومى ، كما تم الإعلان عن عدم تعويم الجنية المصرى فى محاولة للحفاظ على قيمة العملة المحلية وسط تذبذبات عالمية على أسعار النفط المؤثر الرئيسى على اداء البورصات الخليجية التى تذبذب أدائها خلال تداولاتها .

بالإضافة إلى الإعلان تباعا عن نتائج الاعمال التى أتت معظمها بأرباح تشجع المستثمرين على ضخ سيولة جديدة بالسوق ، هذا وقد أعلن السيد رئيس البورصة عن ترقب السوق المصرى لـ 4 طروحات جديدة خلال شهر مارس 2016 أغلبها ببورصة النيل وطرح صغير لشركة دومتى بالسوق الرئيسى والذى نتوقع معه ضخ سيولة جديدة وليس العكس حيث مازال شبح شح السيولة بالاسهم يفرض نفسه على جلسات التداول .

وتوقع “فودة ” أن يستمر الإتجاه العرضى التجميعى على الاسهم والمؤشرات الرئيسية خلال شهر مارس لنجد أن المؤشر الرئيسى صاحب الأداء الأفضل خلال شهر فبراير لديه مقاومة عند 6200 – ثم 6260 – ثم 6320 نقطة، بإختراقها والثبات أعلاها يبدأ الإتجاه الصاعد مستهدفاً 6450 نقطة ، على ان يكون الدعم عند 6132 – ثم 6075 نقطة ثم 6000 نقطة ، كما أن مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة يمر فى قناة عرضية ضيقة ولديه مقاومة عند 354 – ثم 356 نقطة ،على أن يكون الدعم عند 350 – ثم 347 نقطة.

ونصح رئيس لجنة أسواق المال بالمجلس الإقتصادي الأفريقى، المستثمرين بالإحتفاظ مع إجراء المتاجرات بجزء من المركز المالى بالأسهم التى ظهرت بها قوة شرائية تجميعية ، وعلى المستثمر قصير الأجل إجراء المتاجرات بالاسهم ذات الحراك القوى مع التحفظ على إستخدام الكريديت والمارجن خاصة مع الإتجاه الهابط.

CNA– محمد ابو اليزيد

موضوعات ذات صلة