يدعمها “CIB”.. مبادرة تجتذب 3 آلاف طلب تطوّع لتطوير دور الرعاية

CIB 7788

يحرص البنك التجاري الدولي-مصر على دعم مبادرات ومشروعات تجلب أثرا إيجابيا وطويل المدى، يضمن الاستمرارية واستدامة تأثيره على المجتمع المصري، وهذا يوضح مدى أهمية دعم ورعاية البنك التجاري الدولي-مصر لمبادرة “بينا” التي أطلقتها وزارة التضامن الاجتماعي.

ولا يهدف البنك إلى دعم المشروعات التي تنمي وترتقي بالمجتمع فحسب، ولكن تحرص أيضا على استدامة واستمرارية النتائج الإيجابية لها.

ويعد البنك التجاري الدولي-مصر الممول الرئيسي للمبادرة التي أطلقتها وزيرة التضامن الاجتماعي د. غادة والي والسيد هشام عز العرب، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك التجاري الدولي-مصر في منتصف العام الماضي بهدف تفعيل الدور التطوعي للشباب والمجتمع لدعم تطوير ومراقبة جودة خدمات الرعاية وقيادة المنظمات المجتمعية من واقع الخبرة والممارسة العملية والميدانية.

وفي ظل متابعة البنك لما قدمته المبادرة خلال الستة أشهر الماضية، تم تحقيق العديد من النتائج الإيجابية ومنها تكوين دائرة من المهتمين علي صفحة الفيس بوك الخاصة بالمبادرة تقدر بنحو 16000 متابع ، ووصول 3000 طلب تطوع في المبادرة ، و قد تم اختيار و تدريب 117 متطوعا في محافظات القاهرة الكبرى والاسكندرية و قد تم تسكين 111 متطوع داخل 63  دار ايتام عقب التدريب .

كما تم ايضا تنفيذ أربع ورش عمل لرفع قدرات المتطوعين وتدريب 15 من المتطوعين المميزين على برنامج “تدريب المدربين” والذين بدورهم سيقومون بتدريب متطوعين آخرين في جميع المحافظات.

ومن الإنجازات الأخرى للمبادرة التعاون مع ثماني جهات مختلفة لتحقيق أهداف المبادرة، وتحقيق معايير الجودة بمؤسسات الرعاية الإجتماعية  من خلال إيصال المعايير للمتطوعين و المؤسسات واعتمادها كأداة لتقييم دور الرعاية الاجتماعية. . كما تتبنى هذه المبادرة التفعيل الإيجابي للاستراتيجية العامة للحكومة من خلال مشاركة كافة الأطراف وأصحاب الخبرات لتدعيم مفهوم المسؤولية الاجتماعية بطريقة تتمتع بالنزاهة والشفافية.

وقد تلقت مبادرة “بينا ” عدداَ ملحوظاُ من الطلبات ضمن برامج استمارات التطوع، حيث تم استيفاء الاستمارات من خلال حملات الدعاية بالأندية الرياضية والجامعات: 648 استمارة تطوع في النادي الاهلي و435 استمارة تطوع في نادي الجزيرة و725 استمارة في النادي الاهلي فرع مدينة نصر و307 استمارة بنادي هليوبوليس الرياضي و315 استمارة بجامعة القاهرة و200 استمارة في إطار حملة تم تنظيمها بجامعة جنوب الوادي في صعيد مصر.

وعن الخطة المستقبلية للربع الاول من عام 2016 الجاري، فإنه طبقا لخطة المبادرة فأن أول ستة أشهر استهدفت 30 بالمائة من دور الأيتام بكلا من القاهرة الكبرى والإسكندرية، أما المرحلة الثانية التي بصدد تنفيذها فهي تستهدف 30% من دور الأيتام ودور المسنين ليتسع بذلك نطاقها الجغرافي جمهورية مصر العربية.

وفي هذا الصدد، سيتم وضع برامج لدعم وتطوير دور الرعاية في المناطق الجغرافية الأكثر احتياجا بناءً علي الاحتياجات المرصودة ومتابعة الدور لعمل بيان حالة لكل دار ومناطق التطوير التي تحتاجها من تعليم وتدريب وتوعية ودعم مادي وأيضا وضع خطة لجذب العدد المناسب من المتطوعين بعد المسح الشامل للدور واحتياجاتها وتوجيه المتطوعين للقيام بالمهام المطلوبة منهم وأخيرا تنفيذ مبادرات داخلية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني المحلية لسد احتياجات الدور المختلفة بناءً علي البرامج الموضوعة.

CNA– الخدمة الاخبارية

موضوعات ذات صلة