4 أسباب تدفع الاحتياطى النقدى لمصر للارتفاع بنهاية مارس

طارق عامر، محافظ البنك المركزى المصرى

يعلن البنك المركزى المصرى، خلال الأسبوع الجارى، عن مستوى الاحتياطى النقدى للبلاد بنهاية شهر مارس المنقضى، يأتى ذلك وسط توقعات قوية باستمرار الارتفاع بشكل كبير، بعد أن سجلت قيمة الاحتياطى 26.5 مليار دولار بنهاية فبراير الماضى.

وأفاد مسئول مصرفى، لوكالة كاش نيوز، أن هناك 4 أسباب تدفع الاحتياطى النقدى للارتفاع بشكل ملحوظ بنهاية مارس الماضى، هذه الأسباب هى:

  • تلقى مصر مليار دولار من البنك الدولى خلال مارس كشريحة من قرض بقيمة 3 مليارات دولار كانت مصر قد اتفقت عليه بداية العامة الماضى.
  • تلقى مصر 500 مليون دولار من البنك الافريقى للتنمية كشريحة ثانية من تمويل قيمته الاجمالية 1.5 مليار دولار.
  • استئناف شركة أرامكو السعودية ضخ المواد البترولية لمصر بتسهيلات فى السداد، وهو ما يوفر 350 مليون دولار شهريًا، حيث كانت الحكومة تلجأ للسوق الفورى لتوفير المواد البترولية، فى الشهور التى توقفت فيها الشركة السعودية عن ضخ المواد البترولية لمصر.
  • استمرار ارتفاع تحويلات المصريين فى الخارج بشكل كبير، وزيادة تدفقات الاستثمارات الأجنبية غير المباشرة فى أدوات الدين الحكومية( سجلت 3.2 مليار دولار حتى 20 مارس الماضى).

وكان طارق عامر، محافظ البنك المركزى، قد أكد فى تصريحات سابقة، أن الاحتياطى النقدى سيشهد خلال مارس ارتفاعًا ملحوظًا نتيجة زيادة تدفقات النقد الأجنبى خلال الشهر.

CNA– أحمد الحسينى

موضوعات ذات صلة