الذهب يتجه صوب 1300 دولار مستفيدًا من قرارات المركزي الاوروبي

الذهب 12

قال رجب حامد ،الرئيس التنفيذى لشركة “سبائك الكويت” لتجارة المعادن الثمينة ،إن الذهب حافظ على مكاسبه للاسبوع الثالث على التوالى منهيا تداولات بورصة نيوميكس نيويورك عند مستوى 1292.60 دولار للاونصة بنسبة ارتفاع قدرها 1 فى المئه خلال اسبوع و بنسبة ارتفاع 9 فى المئه عن اسعار بداية العام الحالى محققاً اعلى مستوى له منذ خمسة شهور حيث اخترق مستوى 1307 دولارات للاونصة يوم الخميس الماضى.

وأشار ” حامد ” في تقرير تلقت وكالة  كاش نيوز الاقتصادية نسخة منه ،إلى أن الذهب حقق ارتفاعاته من جميع العوامل الاقتصادية المحيطة بالاسواق و التى بدأت من قرارات المركزى السويسرى الاسبوع قبل الماضى بفك ارتباط الفرنك مع اليورو و خفض اسعار الفائدة و تالها قرار المركزى الكندى منتصف الاسبوع الماضى بخفض اسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة اساس لتصل الى 0.75 فى المئه و بعدها استفاد الذهب من ابقاء المركزى البريطانى على اسعار فائدته و عدم تحريك محفزات للجنيه الاسترلينى و انقاذه بعد ات هبط الى ادنى مستوى له منذ سنوات مقابل الدولار ليصل الى 1.50 من الدولار .

وأضاف أنه بنهاية الاسبوع حصل الذهب علي العلامة الكاملة ليذهب فوق مستوى 1300 دولار للاونصة اكثر من مرة مستفيداً من قرارات المركزى الاوربى فى اجتماع الخميس الماضى و مستغلا تخبط المنطقة الاوربية و ضعف عملتها و مستقطبا سيولة المتخوفين من مخاطر الاسواق و فاتحا زراعيه ليكون الملاذ الامن الاول للمستثمرين.

وأوضح ” حامد ” أن اسعار الذهب بدأت اكثر صلابة نحو الصعود و لم تتأثر كثيراً بمبيعات جنى الارباح لقلة من المستثمرين و حقق الذهب طموح الكثيرين بالاستقرار قرب مستوى 1300 دولار حتى نهاية الاسبوع.

وتوقع ” حامد ” مزيداً من الارتفاعات الايام القادمة و ان كانت اقل فى حدتها نحو الصعود و لكن المؤكد ان الذهب لن يتخلى عن مكاسبه بسهولة او بسرعة لان الوضع الاقتصادى مازال ملبد بالمزيد من الغيوم التى تخفى خلفها كثيرا من المفاجآت والشاهد على هذا ان قرارات المركزى الاوربى التى اذاعها ” ماريو دراجى ” ظهر الخميس سوف يستمر تاثيرها فى الاسواق كثيرا لانها سوف تبدا بشراء السندات بقيمة 60 مليار يورو شهريا بداية من مارس القادم و حتى نهاية سبتمبر 2016 بقيمة اجمالية تصل 1000 مليار يورو .

وأوضح ” حامد ” انه يمكن ان تكون نتائج هذه الخارطة جيد على المدى البعيد ولكن نتوقع مساؤها تبدا من تاريخ التنفيذ لاننا تعودنا على هذا بتطبيق المثل الغربى ” الشيطان يكمن فى التفاصيل ” و الذهب غير علاقته باليورو لتكون عكسيه و ليست طريدة كما تعودنا عليها بدليل ان مع صدور القرارات كان الذهب صاعد فوق مستوى 1300 دولار و اليورو هابطا الى مستوى 1.12 مقابل الدولار و كلما هبط اليورو نجد ان الذهب سيحلق عاليا بدعم من سيولة المستثمرين .

وأشار ” حامد ” الي ان الانظار ستتحول الاسبوع القادم الى الفيدرالى الامريكى و ننتظر منه ارهاصات توضح موقفه من ضعف منطقة اليورو و هل ما يحدث حاليا متعمد ام وهن مؤكد يصب فى صالح الدولار و كيف يستفيد الدولار من تداعيات الحزم الاوربية الداعمة لليورو خصوصا و نحن نتطلع الى بيانات اقتصادية جديدة تعبر عن اول شهور العام الجديد مثل بيانات سوق العمل و نسب البطالة .

و هل الفيدرالى ساير فى طريقه نحو تحريك اسعار الفائدة و انتاج النفط الصخرى و دعم الناتج المحلى و بالتاكيد ان استمرار قوة الدولار لن يؤثر كثيرا على اسعار الذهب و من الممكن ان يسحب الدولار منحنى اسعار الذهب الى مزيدا من المحطات التى ينتظرها الكثير من سنوات .

وأضاف ” حامد ” استقرار الذهب فوق مستوى 1300 دولار مع قرارات الفيدرالى الامريكى يعنى ان الذهب فى طريقه الى مقاومة 1340 دولار للاونصة و هذا لا يمنع ان تكون هناك بعض التصحيحات الصحية لهبوط الاسعار بوافع جنى الارباح و معها نرى الذهب بالقرب من مستوى 1280 دولار او اقل و ننصح بالشراء عند هذه المحطات لانها حالات لن تتكرر كثيرا خلال العام الحالى الذى اطلق عليه الكثير انه عام الذهب .

أما بخصوص “الفضة” فقال ” الرئيس التنفيذى لشركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة ”  انها صاحبت الذهب فى الصعود و حققت 2.5 فى المئه خلال الاسبوع الماضى لتصبح على بعد 18 فى المئه من اسعار بداية العام و تقترب كثيرا من توقعات المحللين بالصعود الى 21 دولار و الفضة قد تكون اكثر حده فى صعودها عن باقى المعادن الثمينة و ستكون اكثر حظا فى الاحتفاظ بمكاسبها لان معدن الفضة يستفيد من فترات التازيم بالصعود لانها ثانى معدن يحقق الملاذات الامنه بعد الذهب و يستفيد ايضا من فترات الانتعاش الاقتصادى لكثرة الطلب الصناعى عليها و سوف تكون الفضة رهان ارباح المستثمرين فى الفترة القادمة و ذلك لحدة تحركاتها فى الصعود و الهبوط .

أما فيما يخص باقى المعادن الثمينة تأثرت بصعود الذهب و صاحبته فى تحقيق المكاسب حيث اقفل البلاتنيوم عند مستوى 1270 دولار و بفارق 4 دولار عن سعر الافتتاح اما البلاديوم فكان اكثر حده فى الصعود ليحقق 12 دولار ارتفاعا عن سعر الافتتاح لانه اغلق عند مستوى 775 دولار للاونصة .

فيما اتسمت حاله الاسواق المحلية بالهدوء فى بداية الاسبوع مع تدرج صعود الذهب و كانت حركة الشراء بداية الاسبوع اكثر من نهاية الاسبوع نظرا لحدة الصعود حيث بلغ سعر الجرام 12.350 دينار و معه ارتفعت اسعار باقى العيارات خصوصا عيار 21 و عيار 18 التى حققتا أعلى مبيعات.

CNA – خاص

موضوعات ذات صلة